الدول الآسيوية الفقيرة تحذر من إصلاحات بالبنك الآسيوي   
الأحد 1428/4/18 هـ - الموافق 6/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)
كوجي أومي أعلن مشاركة اليابان في صندوقين لتشجيع الطاقة النظيفة (الفرنسية)
حذرت الدول الآسيوية الأكثر فقرا، البنك الآسيوي للتنمية من مغبة المضي قدما في تنفيذ إصلاحات على حساب الدول الأقل نموا.
 
وتتضمن هذه الإصلاحات تعديل أهداف البنك من مكافحة الفقر إلى ضمان التنمية المستدامة وحماية البيئة.
 
ويسعى البنك خلال الاجتماع السنوي له في كيوتو بغرب اليابان إلى الموائمة بين تعزيز اقتصادات الدول الغنية دون إهمال الدول الفقيرة بالقارة.
 
وقالت أفغانستان إن البنك الذي تأسس قبل أربعة عقود بهدف القضاء على الفقر يجب أن يستمر في تعزيز تواصله مع الدول الفقيرة التي تقل معدلات نموها كثيرا عن الاقتصادات الناشئة مثل الهند والصين.
 
ودعت باكستان البنك بعدم تجاهل حاجات الدول الفقيرة أثناء قيامه بعملية الإصلاح.
 
اليابان تساهم في صندوقين
في الوقت نفسه أعلن وزير المالية الياباني كوجي أومي أن حكومته ستساهم بما يصل إلى مائة مليون دولار في صندوقين جديدين سيتم إنشاؤهما لتشجيع الطاقة النظيفة وتسهيل مناخ الاستثمار في آسيا.
 
وأضاف أومي خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع السنوي لبنك التنمية الآسيوي اليوم أن هذين الصندوقين سيؤسسان بالتعاون مع بنك التنمية الآسيوي.
 
وكان بنك التنمية الآسيوي أعلن يوم الجمعة أنه سينفق مليار دولار على الأقل على مشروعات الطاقة النظيفة في عام 2008 مع سعيه لتعزيز دوره في إحداث توازن بين التنمية الاقتصادية والمخاوف البيئية في المنطقة.
 
وسيمثل هذا زيادة نسبتها 10% أو أكثر عن العام الجاري والذي من المتوقع أن يستثمر فيه البنك تسعمائة مليون دولار في مثل هذه المشروعات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة