لبنان يفقد 2.5 مليار بناتجه الإجمالي   
السبت 1432/6/26 هـ - الموافق 28/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

محافظ المركزي اللبناني أشار إلى تأثير سلبي للأزمة السياسية على الاقتصاد (رويترز)


كشف محافظ البنك المركزي اللبناني رياض سلامة أن الناتج المحلي الإجمالي لبلاده المقدر بنحو 40 مليار دولار، عرف خسارة نظرية تناهز 2.5 مليار دولار.

 

وتعزى هذه الخسارة في جزء منها إلى السحب المحدود للودائع من القطاع المصرفي بنسبة 1% في يناير/كانون الثاني الماضي، زيادة على تراجع حجم التدفقات المالية الوافدة على البلاد منذ أواخر 2010.

 

وقال سلامة إن الأزمة السياسية التي يعرفها لبنان تؤثر سلبا على مؤشراته الاقتصادية، حيث تعيش البلاد دون حكومة منذ أربعة أشهر في حين يواصل رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي جهوده لتشكيلها.

 

وأضاف سلامة خلال مؤتمر مالي عربي اليوم في بيروت أن صندوق النقد الدولي خفض توقعه لنسبة النمو الاقتصادي بلبنان إلى 2.5% بعدما حقق 6% العام الماضي.

 

ارتفاع التضخم

وأشار محافظ المركزي اللبناني إلى أن نسبة التضخم المتوقعة للعام الجاري تتراوح بين 6 و7%، معربا عن أمله في أن تتراجع إلى 4% تحت وقع انخفاض أسعار المواد الأولية.

 

ولن تلجأ السلطات النقدية إلى رفع الفوائد لمكافحة التضخم على حد قول سلامة، مضيفا أن ارتفاع نسبة التضخم ناتج عن ارتفاع الأسعار عالميا وليس وليد عوامل داخلية، ومتعهدا بإدارة السيولة للحيلولة دون ارتفاع الأسعار داخليا.

 

وحول مديونية البلاد قال سلامة إن لبنان لن يتخلف عن سداد ديونه التي تناهز 54 مليار دولار، ويبلغ الدين العام للحكومة نحو 52 مليارا، وتوقع المسؤول اللبناني تقلص حجم المديونية العامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة