السويسريون يرفضون فرض حد أدنى للأجور   
الاثنين 1435/7/21 هـ - الموافق 19/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:16 (مكة المكرمة)، 1:16 (غرينتش)

رفض الناخبون السويسريون يوم الأحد مقترحا يتعلق بتطبيق حد أدنى للأجور هو الأعلى في العالم.

وأظهرت النتائج النهائية الأحد أن نحو 76% من الناخبين في الدولة الغنية رفضوا اقتراح اتحاد النقابات السويسرية الذي سانده الحزب الاشتراكي وحزب الخضر بتحديد 22 فرنكا سويسريا (25 دولارا) في الساعة كحد أدنى للأجور.

وأطلقت الاستفتاء الأحزاب اليسارية والنقابات العمالية، التي أكدت أن مثل هذا الراتب ضروري لتوفير حياة لائقة في سويسرا، نظرا لأن تكاليف المعيشة بها من بين أعلى المعدلات في أوروبا.

وقد شنت الحكومة وجمعيات أصحاب الأعمال حملة ضد الخطة التي كانت ستنص على راتب شهري قدره أربعة آلاف فرنك (حوالي 4500 دولار)، محذرين من أن الشركات ستحول أنشطتها إلى دول مجاورة، الأمر الذي سيؤثر بالسلب على قطاع السياحة المهم في سويسرا.

إلغاء وظائف
وقال وزير الاقتصاد السويسري جوان شنيدرامان في مؤتمر صحفي إن الموافقة على مبادرة الحد الأدنى للأجور كانت ستؤدي من دون شك إلى إلغاء وظائف لا سيما في المناطق النائية.

وقال مدير رابطة التجارة السويسرية هانز أولريتش بيغلر "هذا نجاح كبير.. هذا تأييد واضح من الشعب للاقتصاد ونظام التفاوض على الأجور بين صاحب العمل والموظف".

وتصويت اليوم هو الأحدث في سلسلة مبادرات تطرح على الناخبين في محاولة لمعالجة اتساع الفجوات بين الدخول في سويسرا.

من جانب آخر رفض نحو 53% من المشاركين في استفتاء اليوم خطة للحكومة بتخصيص مبالغ لاستبدال أسطول سويسرا من المقاتلات القديمة بشراء 22 مقاتلة من طراز غريبن السويدية.

وأطلقت الأحزاب والجماعات اليسارية الاستفتاء لوقف الصفقة التي تبلغ قيمتها 3.1 مليارات فرنك (نحو 3.5 مليارات دولار)، معتبرة أنه من الأفضل إنفاق هذه الأموال على التعليم.

من جانب آخر وافق الناخبون السويسريون على اقتراح بتعديل الدستور وتضمينه عقوبة السجن مدى الحياة للمتورطين في الأعمال المتعلقة بالاعتداء جنسيا على الأطفال، كما وافقوا على توفير دعم أكبر لعائلات الأطباء العاملين بالمناطق النائية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة