مساعدات مقيدة لشركات الطيران الأوروبية   
الأربعاء 1422/7/23 هـ - الموافق 10/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرة تابعة للخطوط الجوية البرتغالية
أقرت اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي اليوم تقديم مساعدات محدودة لشركات الطيران الأوروبية لتخفيف الضرر الذي لحق بها من جراء الأزمة التي عصفت بقطاع الطيران بعد الهجمات التي شنت على نيويورك وواشنطن
في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت اللجنة في بيان أصدرته في ختام اجتماع عقدته في بروكسل اليوم إنها أقرت اتخاذ إجراءات "للتعويض عن الخسائر المباشرة المتصلة بظروف غير عادية ... تؤثر على صناعة الطيران بعد أحداث 11 سبتمبر" أيلول الماضي.

وكانت مفوضة النقل الأوروبية لويولا دي بالاسيو استبعدت تقديم "تعويضات مباشرة" لشركات الطيران الأوروبية، لكنها أيدت السماح للحكومات بدفع تكلفة الإجراءات الأمنية الجديدة وكلفة التأمين ضد الحرب والإرهاب حتى نهاية العام الجاري.

وبموجب القرار يمكن أن تدفع الحكومات لشركات الطيران تعويضات عن الخسائر المباشرة الناجمة عن إغلاق المجال الجوي للولايات المتحدة لمدة أربعة أيام عقب الهجمات التي دمرت برجي مبنى مركز التجارة العالمي وجزءا من البنتاغون، وكذلك تعويض زيادة تكاليف التأمين.

وكان اتحاد شركات الطيران الأوروبية قد قال في تقرير للجنة إن الهجمات ستقلص الأرباح بمقدار 2.5 مليار يورو (2.28 مليار دولار) كما ستقلص الإيرادات بنحو 3.7 مليارات يورو مع نهاية العام الجاري.

وجاء في مسودة تقرير اللجنة أن اللجنة التنفيذية لن تسمح للدول بإنقاذ شركات الطيران التي كانت تعاني من مشاكل فعلية قبل الهجمات. ويعد مصير شركة سابينا البلجيكية التي منحتها محكمة بلجيكية يوم الجمعة الماضي حماية من الدائنين لمدة شهرين اختبارا لهذا الأمر.

وقالت شركة طيران لوفتهانزا الألمانية اليوم إنها اشتكت للجنة مراقبة المنافسة في الاتحاد الأوروبي من قرار الحكومة البلجيكية الأسبوع الماضي منح الشركة قروضا بقيمة 125 مليون يورو (114 مليون دولار).

وتقدمت كل من شركتي ريان إير وإيزي جت -وهما من الشركات التي تعمل بتكلفة منخفضة- بشكوى للجنة الأوروبية وذكرتا أن مشاكل سابينا سابقة على هجمات الشهر الماضي وأن إنقاذ شركة طيران وطنية يضر بالمنافسة.

واضطرت سابينا للتقدم بطلب حماية من الدائنين بعد أن أعلنت الشركة الأم سويس إير أنها لن تقدم لها المبالغ التي وعدت بها إذ إنها تجهد هي الأخرى لتفادي انهيارها.

ويساور شركات الطيران الأوروبية القلق من أن المساعدات التي منحتها الولايات المتحدة لشركات طيرانها وتبلغ 15 مليار دولار ستحرمها من مزايا تنافسية.

وقال التقرير إن اللجنة ستنظر بشكل إيجابي لمطالبة شركات الطيران بالتعاون في خفض طاقة التشغيل أثناء الأزمة مع السماح لها بالاحتفاظ بالأماكن المخصصة للإقلاع والهبوط والتي يمكن أن تفقدها في حالة خفض عدد الرحلات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة