واشنطن تطالب بكين بالشفافية الاقتصادية   
الأربعاء 1425/5/5 هـ - الموافق 23/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إيفانز: قيود الصين على رأس المال تقوض فرص الرخاء (الفرنسية)

رهنت الولايات المتحدة حصول الصين على وضع اقتصاد السوق بزيادة الشفافية في تعاملاتها الاقتصادية.

وقال وزير التجارة الأميركي دون إيفانز إنه يتعين على بكين تطبيق المزيد من الشفافية مع إبداء مزيد من التعاون وتخفيف قبضتها على الاقتصاد، معتبرا أن قيود الصين على رأس المال تقوض فرص الرخاء.

وقال إيفانز في كلمة أمام غرفة التجارة الأميركية في بكين إنه نصح الحكومة الصينية العام الماضي برفع قيودها عن رأس المال حتى يتسنى لرجال الأعمال الصينيين التمتع بقدر أكبر من الحرية المالية.

وتطالب الصين كلا من الولايات المتحدة وأوروبا بالاعتراف بها كدولة تنتهج اقتصاد السوق، وهي خطوة من شأنها تقليص عدد قضايا الإغراق التي ترفع ضد رابع أكبر مصدر في العالم.

وكانت واشنطن فرضت الأسبوع الماضي رسوما أولية لمكافحة الإغراق تصل إلى 198% على واردات من أثاث غرف النوم الصيني، فيما وصفته الشركات الصينية بأحدث خطوة حمائية من جانب الولايات المتحدة.

ويشكو المنتجون الأميركيون ونقابات العمال من سياسة أسعار الصرف والممارسات العمالية والتجارية الصينية التي يرى المنتقدون أنها تجعل البضائع الصينية رخيصة بشكل غير عادل.

وتتزامن التصريحات الأميركية مع محادثات يجريها مدير صندوق النقد الدولي رودريغو راتو اليوم في بكين مع كبار المسؤولين الصينيين، بعد أيام من مطالبة الصندوق الصين بمرونة أكثر في سياسة صرف عملتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة