الإمارات تعلن عقودا لشراء وقود نووي   
الأربعاء 27/9/1433 هـ - الموافق 15/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)
تصميم المحطة النووية الإماراتية وبها أربعة مفاعلات يتوقع أن يشغل أولها في 2017 (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الإمارات اليوم أنها اختارت ست شركات لتزودها بحاجتها من الوقود لتشغيل أربعة مفاعلات نووية ضمن عقود بقيمة ثلاثة مليارات دولار، ويتعلق الأمر بكل من ريو تينتو ومقرها بلندن وأريفا الفرنسية وكونفردين الأميركية ويورانيوم ون الكندية وإورينكو البريطانية وتينيكس الروسية، وهذه الأخيرة أكبر مُصدر لليورانيوم منخفض التخصيب في العالم.

وأشارت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إلى أن العقود تشمل شراء اليورانيوم وخدمات التحويل والتخصيب وستغطي الحاجة من الوقود في محطة البراكة لمدة 15 عاما، وستبدأ عملية توريد اليورانيوم في العام 2014.

وجاء هذا الإعلان بعد أسابيع من إعطاء الدولة الخليجية الضوء الأخضر الشهر الماضي لبدء بناء اثنين من المفاعلات النووية الأربعة المبرمجة، تبلغ طاقة كل منها 1400 ميغاوات ويتوقع أن يدخل أول مفاعل الخدمة في العام 2017، وستتولى بناء المفاعلين مجموعة شركات بقيادة كورية جنوبية.

وقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة، محمد الحمادي إن هذه العقود ستساعد المؤسسة في ضمان أمن امدادات الوقود النووي على المدى البعيد، فضلا عن ضمان الجودة العالية ونيل أفضل الأسعار والشروط التجارية، وذكر متحدث باسم أريفا -أكبر شركة لبناء المحطات النووية في العالم- أن حصة الشركة من العقود المبرمة يصل إلى 492 مليون دولار.

رغم العقود المبرمة تتوقع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية العودة للسوق مرات عديدة لشراء الوقود النووي للاستفادة من أي ظروف مواتية لتعزيز أمن إمداداتها

العودة للسوق
وتتوقع المؤسسة أن تعود للسوق مرات عديدة لشراء الوقود النووي للاستفادة من أي ظروف مواتية لتعزيز أمن إمداداتها، وسيتم توريد اليورانيوم المخصب إلى شركة كيبكو الكورية الجنوبية، وهي عضو في العقد الرئيسي لمشروع المحطة النووية، وستصنع كيبكو وحدات الوقود التي ستستخدم في المفاعلات الأربعة.

ورغم أنها مصدر كبير للنفط اختارت الإمارات اللجوء لتوليد الكهرباء بواسطة الطاقة النووية بالنظر لكونها غير ملوثة للبيئة وأصبحت مصدرا منافسا تجاريا لإنتاج الكهرباء، هذه الأخيرة تعتمد عليها الإمارات بشدة لإنتاج مياه الشرب من خلال تحلية مياه البحر، وتطمح الدولة الخليجية لتوفير ربع حاجتها من الكهرباء بواسطة الطاقة النووية.

وكانت الإمارات قد وقعت أوائل 2009 اتفاقية مع الولايات المتحدة بموجب قانون الطاقة الذرية الأميركي تخلت بموجبها عن حقها في تخصيب اليورانيوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة