دويسنبرغ يطلق شرارة المعركة على خلافته   
الخميس 1422/11/25 هـ - الموافق 7/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيم دويسنبرغ (يمين) بجانب أحد أعضاء مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي يعرضان أوراقا من اليورو
حقق رئيس البنك المركزي الأوروبي فيم دويسنبرغ الذي أعلن اليوم أنه قرر ترك منصبه في يوليو/تموز المقبل أمنيته برؤية ولادة اليورو قبل أن يتنحى عن منصبه، وتمكن منذ توليه منصبه عام 1998 من الوقوف في وجه سيل عارم من الانتقادات.

وينهي هذا الإعلان الغموض الذي أحاط بالفترة التي سيقضيها دويسنبرغ في منصبه، لكنه أيضا يطلق شرارة سباق جديد بين الحكومات الأوروبية مثل الذي شهدته الفترة التي سبقت تولي دويسنبرغ للمنصب الكبير عام 1998.

ومنذ اللحظة الأولى لتوليه المنصب الذي نازعه عليه مرشح فرنسي بدأت الضغوط تنهال عليه من جانب وزراء المالية في بعض دول اليورو -خاصة ألمانيا- يطالبونه بخفض سعر الفائدة من أجل المساعدة في إيجاد وظائف عمل جديدة ومكافحة البطالة.

ومنذ ذلك الحين والبنك عرضة لسيل من الانتقادات كاتهام البعض له بالبطء في خفض أسعار الفائدة وإثارة الإرباك بإرساله إشارات متناقضة والفشل في دعم سعر صرف اليورو وإخفاقه في مجاراة نظيره الأميركي مجلس الاحتياط الفدرالي.

معركة الخلافة
غير أن السؤال الذي لايزال معلقا إلى الآن هو من سيتولى المنصب؟ وهل حصلت فرنسا على وعد بأن يترك دويسنبرغ منصبه في منتصف الطريق ويتيح المجال للمرشح الفرنسي جين كلود تريشيه الذي يشغل منصب محافط مصرف فرنسا؟

فرنسا تقول نعم لكن مصادر أخرى تشكك في هذا، فدويسنبرغ ظل حتى وقت قريب يقول إنه لن يترك منصبه في منتصف الطريق كما لم يرد في إعلانه اليوم قرار الاستقالة العام المقبل ما يشير إلى أي سبب غير قوله إن السن تقدمت به، فضلا عن أن معاهدة ماسترخت تنص بوضوح على توليه المنصب لمدة ثماني سنوات.

العلاقات بين دويسنبرغ وباريس ظلت متوترة منذ البداية حتى وصل الأمر بالرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان إلى القول إن تعيين دويسنبرغ كان "خطأ في التصويت".

ويتوقع أن تبدأ المعركة على خلافة دويسنبرغ أثناء قمة الاتحاد الأوروبي التي ستعقد في مارس/آذار المقبل ببرشلونة حيث من المتوقع أن تختار الحكومات خليفة لكريستيان نوير نائب رئيس البنك المركزي الأوروبي الذي تنتهي ولايته في مايو/أيار.

لكن أيا كان من سيخلفه فإن مكانة دويسنبرغ الذي أطلق عليه لقب السيد يورو محفوظة في التاريخ باعتباره أول رئيس للبنك بصرف النظر عن هفواته ومشكلاته في التواصل مع أسواق المال.

يذكر أن دويسنبرغ ولد في هولندا عام 1935 وهو ذو تاريخ طويل وحافل في الإدارة المالية والمصرفية، إذ تولى منصبا رفيعا في صندوق النقد الدولي في واشنطن وهو ابن ثلاثين سنة وظل فيه من عام 1965 حتى 1969. وشغل في الفترة بين 1973 و1977 منصب وزير المالية في الحكومة الهولندية ثم عين رئيسا للبنك المركزي الهولندي عام 1982 ومكث في ذاك المنصب 15 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة