النفط يقفز أكثر من دولارين لقصف تركيا شمال العراق   
الأربعاء 1428/12/17 هـ - الموافق 26/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:18 (مكة المكرمة)، 20:18 (غرينتش)

المخاوف من نقص الإمدادات وضعف الدولار تدعم أسعار النفط (الفرنسية-أرشيف)
قفزت أسعار النفط في العقود الآجلة خلال التعاملات الأميركية أكثر من دولارين وسط مخاوف حول الإمدادات بعد قيام طائرات حربية تركية بقصف أهداف لمقاتلي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق إلى جانب توقعات بتراجع مخزونات الخام الأميركية.

وارتفع سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم فبراير/شباط المقبل 2.17 دولار إلى 96.30 دولارا للبرميل في بورصة نيويورك التجارية بعد صعوده إلى 96.54 دولارا في وقت سابق محققا أعلى أسعاره خلال شهر.

وكانت التعاملات في العقود الآجلة في نيويورك خفيفة وأقل من 10% من المعدل الاعتيادي مما يعني أن الارتفاع في الأسعار قد يكون مبالغا فيه، حسب ما قالت المحللة لشؤون الطاقة في بلاتس وحدة الأبحاث التابعة لشركة مكغروهيل ليندا رافيلد.

وقال محللون إن ضعف الدولار يدعم أسعار النفط حيث يقبل المتعاملون على إبرام العقود الآجلة للخام لتجاوز ضعف الدولار حيث تعتبر هذه العقود أكثر جذبا للمستثمرين الأجانب عندما ينخفض سعر صرف الدولار.

كما يتوقع أن تظهر بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية تراجعا في مخزونات منتجات النفط ومنها زيت التدفئة والديزل بمقدار 600 ألف برميل وفقا لتقديرات محللين استطلعت أراءهم داو جونز نيوزواير.

ويتوقع ارتفاع مخزونات البنزين 1.6 مليون برميل مع التنبؤ بزيادة نشاط مصافي التكرير بنسبة 0.6% ليصل تشغيلها إلى 88.4% من الطاقة الإنتاجية الكاملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة