بري: إسرائيل ستسرق نفطنا وغازنا   
الأربعاء 27/6/1431 هـ - الموافق 9/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:23 (مكة المكرمة)، 17:23 (غرينتش)
بري أورد تقديرات تشير إلى أن مخزونات ضخمة من الغاز تقع في مياه لبنان (الجزيرة)

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري اليوم الأربعاء بلاده إلى التعجيل بالتنقيب عن النفط والغاز في مياهها الإقليمية, وحذر من أن إسرائيل قد تضع يدها على مخزونات ضخمة من الغاز يقع جزء كبير منها في مياه لبنان.
 
وحث بري على المسارعة في هذا الصدد, عقب إعلان شركة "نوبل" للطاقة ومقرها الولايات المتحدة قبل أسبوع احتمال اكتشاف حقل هائل للغاز في منطقة امتياز لها في البحر المتوسط.
 
وأبرزت وسائل الإعلام الإسرائيلية أهمية هذا الاكتشاف قبالة سواحل إسرائيل حيث يجري العمل على تحديد منطقة عمليات لبدء التنقيب عن الغاز.
 
وأكد بري أن إسرائيل سارعت إلى محاولة فرض أمر واقع وأعلنت نفسها "إمارة نفطية" من خلال ذلك الادعاء, متجاهلة أن الحقل يمتد وفقا للخرائط إلى المياه الإقليمية اللبنانية.
 
وأضاف رئيس مجلس النواب اللبناني أن تقديرات لشركة "بي. جي. أس" (بتروليوم جيو سرفيسز) النرويجية ترجح وجود 220 تريليون قدم مكعب من الغاز في المياه اللبنانية، زيادة على 308 ملايين برميل نفط.
 
وكانت الشركة النرويجية نفذت العام الماضي بالتنسيق مع وزارة الطاقة اللبنانية مسحا ثلاثي الأبعاد لمياه لبنان الإقليمية بحثا عن حقول نفطية محتملة.
 
ودعا نبيه بري إلى القيام بالاختبارات وعمليات التنقيب اللازمة, وبحث نتائج العمليات المماثلة سواء في المياه الدولية قبالة الساحل اللبناني أو المياه الإقليمية اللبنانية.
 
وأكد أن كتلته البرلمانية (التنمية والتحرير) تقدمت باقتراح قانون للتنقيب عن المشتقات النفطية في المياه اللبنانية, وقال إن ذلك أفضل وسيلة لسداد ديون البلاد التي تربو عن 50 مليار دولار, وتعادل 148% من ناتجها المحلي الإجمالي.
 
وقال أيضا إن اكتشاف حقل الغاز الذي أعلنته الشركة النرويجية يفرض على لبنان أن يبادر فورا إلى الحفاظ على حقوقه التي تتعدى الجانب المالي إلى الأبعاد الاقتصادية والسياسية والسيادية, مضيفا أن إسرائيل سعت دائما إلى إبقاء لبنان بلدا معوقا اقتصاديا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة