الاتحاد الأوروبي والعراق يقتربان من التوصل لاتفاق تجاري   
الخميس 1428/11/20 هـ - الموافق 29/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)

قال الاتحاد الأوروبي والعراق إنهما حققا تقدما كبيرا نحو التوصل إلى اتفاق للتجارة والتعاون بعد محادثات بين الجانبين أمس، في حين توقع مسؤول عراقي تحسنا ملحوظا بمناخ الاستثمار في بلاده العام المقبل.

وقال محمد حمود بيدان نائب وزير الخارجية العراقي خلال مؤتمر صحفي في بروكسل أمس إن المفاوضات بين الجانبين استكملت بنسبة 90%، مضيفا أن تحسن الوضع الأمني في العراق يفتح المجال أمام التوسع في الاستثمار.

وأعلن الجانبان استكمال المفاوضات في مجالات الطاقة والبيئة والعلوم والتكنولوجيا ومكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان ومنع انتشار أسلحة الدمار الشامل.

وقال هيوجوز مينجاريلي نائب المدير العام للعلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي إن جولة مقبلة من المحادثات ستعقد في نهاية فبراير/شباط أو مطلع مارس/آذار إلا أنه رفض تحديد موعد إتمام المفاوضات.

وأطلق الاتحاد الأوروبي هذه المحادثات العام الماضي سعيا لتحفيز الاستثمار في اقتصاد العراق الذي دمرته الحرب وتحسين فرص انضمامه إلى منظمة التجارة العالمية.

ويشمل الاتفاق تجارة السلع والخدمات والتعريفات الجمركية وحقوق الملكية الفكرية وقواعد التوريدات العامة ويتطلع الاتحاد الأوروبي لمساعدة العراق في تنويع موارده الاقتصادية للابتعاد عن قطاع النفط وتصحيح الاحتلال في ميزانه التجاري.

"حجم التجارة بين أوروبا والعراق 6.3 مليارات يورو (9.28 مليارات دولار) معظمه من النفط عام 2006"
وسجل حجم التجارة بين الجانبين 6.3 مليارات يورو (9.28 مليارات دولار) العام الماضي إذ بلغت صادرات العراق إلى الاتحاد الأوروبي خمسة مليارات يورو معظمها يقتصر على النفط.

وساهم الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 بلدا بمبلغ 720 مليون يورو لاعادة إعمار العراق منذ عام 2003 وسيقدم مئتي مليون يورو أخرى خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وأشارت بيانات الاتحاد الأوروبي إلى استحواذ الولايات المتحدة على 41% من إجمالي تجارة العراق عام 2004 مقابل 21% للاتحاد الأوروبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة