زوليك يحذر من أزمة اجتماعية عالمية   
الأحد 30/5/1430 هـ - الموافق 24/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

زوليك يخشى تطور الأزمة الاقتصادية إلى اجتماعية جراء ارتفاع البطالة (رويترز-أرشيف)

حذر رئيس البنك الدولي من أن تتسبب معدلات البطالة المرتفعة في العديد من دول العالم باندلاع أزمة اجتماعية على مستوى العالم نتيجة لتفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية.

وقال روبرت زوليك إن حدوث انتعاش في الاقتصاد العالمي يتطلب وقتا أطول وسيسير بخطى بطيئة، وحذر من مغبة ظهور مخاطر الحماية التجارية.

وأوضح زوليك في مقابلة مع صحيفة إلباييس الإسبانية "ما بدأ كأزمة مالية كبرى ثم تطور إلى أزمة اقتصادية طاحنة يتحول الآن ليصبح أزمة بطالة شديدة، وهناك مخاطر اندلاع أزمة إنسانية واجتماعية كبرى ذات آثار سياسية كبيرة إن لم نتخذ إجراءات بهذا الصدد".

واعتبر أن الوضع الاقتصادي العالمي لا يزال سيئا في ظل تسجيل معدلات نمو منخفضة أو سلبية.

ويأتي موقف زوليك رغم ما أبداه وزراء مالية بمجموعة الدول السبع ومجموعة العشرين مؤخرا من ارتياح إزاء تحسن وضع الاقتصاد وتراجع الركود الاقتصادي.

وزراء مالية بمجموعة العشرين أبدوا تفاؤلا إزاء تحسن الاقتصاد العالمي (الفرنسية-أرشيف)
الخطر قائم
ووصف زوليك السياسات في مواجهة الأزمة التي اتخذتها العديد من الدول بأنها تسير في الاتجاه الصحيح. غير أنه أشار إلى أنه رغم ذلك فإن الخطر لا يزال يحدق بالنظام المالي الأميركي -الأكبر عالميا- وبالعديد من الأسواق الناشئة واصفا إياها بالضعيفة.

وركز على النظام المالي معتبرا أنه الشيء الرئيسي الواجب تنظيفه، مشيرا إلى أن واشنطن اتبعت خطوات "صحيحة" لكن لا تزال هناك بنوك تواجه مشاكل خطيرة تتعلق بتمويل المستهلكين وبطاقات الائتمان والعقارات.

وقال إن بعض الأسواق الناشئة أضعف من غيرها، وحدد المخاطر في أفريقيا وأجزاء من أميركا اللاتينية وشرق أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة