العراق يتجه لإنشاء مصاف لمواجهة نقص الطاقة   
الجمعة 1426/6/23 هـ - الموافق 29/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)
مصفاة الدورة مع غيرها لم تعد قادرة على تلبية الاستهلاك المحلي (الفرنسية-أرشيف)
قطعت وزارة النفط العراقية أشواطا متقدمة من المفاوضات مع 17 شركة عالمية لإنشاء مصاف بطاقة تكرير تصل إلى 500 ألف برميل في اليوم لسد النقص الكبير في إنتاج المشتقات النفطية في البلاد.
 
وأوضح مسؤول بوزارة النفط أن المصافي التي ستشيد في مدن الموصل والبصرة وبغداد ستكون بمواصفات عالمية وتؤمن الاستهلاك المتزايد في البلاد.
 
وأضاف أن الوزارة وضعت كذلك خططا لإنشاء مصافي تكرير صغيرة بطاقة 10 آلاف برميل في اليوم يمكن زيادتها إلى 30 ألفا لتأمين استهلاك المواطنين والمنشات الصناعية في مدن أربيل والسليمانية والعمارة وحديثة والناصرية والديوانية.
 
وأشار المسؤول إلى أن مصافي التكرير الكبرى في الدورة وبيجي والبصرة أصبحت قديمة ومتخلفة ولم تعد تلبي الاستهلاك المحلي المتزايد من المحروقات.
 
وتعتزم الحكومة العراقية اعتماد نظام الكوبونات في توزيع المنتجات النفطية على المواطنين لتنظيم الطلب المتزايد على الوقود في الشتاء المقبل في ظل نقص المعروض في البلاد طوال العامين الماضيين.
 
ويستورد العراق حاليا كميات كبيرة من وقود البنزين من بلدان الجوار (الكويت وتركيا وإيران وسوريا والأردن) تصل قيمتها إلى 200 مليون دولار شهريا لسد النقص المتزايد في الإنتاج الذي لا يتعدى 11 مليون لتر في اليوم مقابل استهلاك يومي يصل إلى 24 مليون لتر يوميا.
 
وتعزو وزارة النفط ازدياد الطلب على الوقود هذه الأيام إلى زيادة ساعات القطع المبرمج للتيار الكهربائي حيث ارتفعت معدلات استهلاك مولدات إنتاج الطاقة الكهربائية الصغيرة في المنازل إلى 5 ملايين لتر في اليوم. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة