تدابير لمواجهة أزمة الغاز بسوريا   
الاثنين 1433/7/22 هـ - الموافق 11/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:07 (مكة المكرمة)، 8:07 (غرينتش)
عمدت بعض الأسر السورية إلى استعمال الكهرباء في الطهي لنقص الغاز (الأوروبية)

قالت شركات محروقات الحكومية السورية إن مبيعات الغاز ارتفعت كثيرا الشهر الماضي حيث انتقلت من 386 ألف لتر في أبريل/نيسان الماضي إلى مليون و775 ألف لتر.

وأرجع المدير العام للشركة عبد الله خطاب هذا الارتفاع إلى العقوبات المفروضة على البلاد، مما دفع الناس إلى أن يستبدلوا بالجاز (الكيروسين) غاز الطهي المنزلي، حسب ما نقلته صحيفة الثورة الحكومية.

وقالت الصحيفة إن وزارة الاقتصاد قررت خفض كمية الغاز في الأسطوانات بمعدل كيلوغرامين، وذلك ضمن إجراءات مواجهة أزمة الطاقة التي تعيشها البلاد.

وسيؤدي هذا القرار إلى إضافة نحو 20 ألف أسطوانة يوميا إلى السوق، علما بأنه تتم تعبئة  100 ألف أسطوانة غاز يوميا في سوريا.

وأشار خطاب إلى أن مبيعات البنزين الشهر الماضي وصلت إلى 166 مليون لتر، بتراجع ناهز 2% مقارنة بالشهر نفسه من 2011.

وبلغت مبيعات شركة محروقات من المازوت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام 2.8 مليار لتر، بانخفاض مقداره 5% مقارنة بالفترة نفسها من 2011.

وعمدت بعض الأسر السورية إلى استعمال الكهرباء في الطهي لنقص مادة الغاز، ويستخدم بعض سكان الريف الحطب أو السولار للطهي لنقص المعروض من مادتي المازوت وغاز الطهي، فضلا عن الانقطاعات المتكررة نتيجة الاضطرابات التي تعيشها البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة