العراق يعلق وارداته من القمح الأسترالي   
الاثنين 1427/1/15 هـ - الموافق 13/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)
أعلنت شركة الحبوب الأسترالية (إيه دبليو بي) أن العراق علق وارداته من القمح الأسترالي لحين انتهاء التحقيق الذي تجريه الحكومة الأسترالية بشأن رشاوى دفعت لنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين لتسهيل الحصول على صفقات قمح من برنامج النفط مقابل الغذاء.
 
وقال الرئيس التنفيذي للشركة برندان ستيوارت إن العقود ستبقى معلقة حتى انتهاء التحقيق الرسمي.
 
ويعني هذا القرار استبعاد الشركة التي تحتكر تصدير القمح في أستراليا من طلب استدراج العروض الذي أطلقه منذ أسبوعين المكتب العراقي للحبوب لشراء مليون طن من القمح.
 
وقد تراجع سعر سهم الشركة اليوم الاثنين في سيدني بنسبة 7.5%. وباعت الشركة في 2005 للعراق 650 الف طن من القمح, مقابل 1.3 مليون طن في العام الذي سبقه.
 
وكان مدير عام الشركة أندرو ليندبرغ أعلن الأسبوع الماضي استقالته التي ستدخل حيز التنفيذ في نهاية أبريل/ نيسان المقبل, بعد شهر من بدء عمل لجنة للتحقيق في عقود للشركة في العراق.
 
يشار إلى أن العراق كان أكبر زبائن مجلس القمح الأسترالي الذي تبين للحكومة الأسترالية أنه متورط في عمليات مشبوهة لتحويل الرشاوى إلى نظام صدام بالتحايل على العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على بغداد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة