الدولار يتراجع متخليا عن مكاسبه   
السبت 7/3/1426 هـ - الموافق 16/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

تخلى الدولار الأميركي عن مكاسبه وعاد للتراجع أمام العملات الرئيسية أمس الجمعة في أواخر تعاملات نيويورك.

وجاء التراجع إثر بيانات ضعيفة عن ثقة المستثمرين وقطاع التصنيع غطت على تقرير سابق تجاوز توقعات المحللين وأظهر أن صافي التدفقات المالية الأميركية أكثر مما يفي بتغطية العجز التجاري في فبراير/شباط الماضي.

وارتفع سعر صرف اليورو في نهاية تعاملات سوق نيويورك إلى 1.2918 دولار صاعدا بنسبة 0.9%، في حين تراجعت العملة الأميركية أمام نظيرتها اليابانية إلى 107.77 ينات.

وصعد الجنيه الإسترليني إلى 1.8921 دولار فيما ارتفعت العملة السويسرية إلى 1.2001 فرنك إذ هبط الدولار مقابلها نحو 1%.

وتترقب الأسواق اجتماع وزراء مالية الدول الصناعية السبع الكبرى والذي يعقد في واشنطن في وقت لاحق للاطلاع على ما يقوله المسؤولون النقديون بالمجموعة حول أسعار النفط والاختلالات العالمية.

وكان الدولار قد ارتفع في وقت سابق أمس الجمعة إلى أعلى مستوى له مقابل اليورو في شهرين ومسجلا أداء قويا أمام العجز التجاري الأميركي القياسي والبيانات الضعيفة لمبيعات التجزئة والهبوط الحاد في الأسهم وانخفاض عوائد السندات.

ولكن متعاملين أرجعوا الصعود السابق للدولار إلى مضاربات في عمليات الشراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة