الفساد يهدد تنافسية اقتصادات آسيا   
الأربعاء 1429/3/6 هـ - الموافق 12/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:58 (مكة المكرمة)، 12:58 (غرينتش)

صورة الصين ستتأثر بكيفية تعاملها مع قضايا الفساد الناتجة عن استضافتها للألعاب الأولمبية في الصيف القادم (الفرنسية-أرشيف)

حذر تقرير من أن استشراء الفساد في الصين والهند وفيتنام قد يقوض قدرة اقتصاداتها التنافسية في حال الإخفاق في الحد من هذه الظاهرة.

 

وأوضح مسح أجرته مؤسسة "استشارات المخاطر السياسية والاقتصادية" ومقرها هونغ كونغ وشمل  1400 من رجال الأعمال أن الشركات الأجنبية في هذه الدول ستكون أكثر حساسية لمسائل الرشوة والفساد في حين ترتفع أسعار الأراضي وأجور العمال.

 

وقال التقرير إن الفساد يشكل إضافة أخرى إلى التكلفة, محذرا من أنه إذا لم تتدخل الحكومات للحد من الظاهرة, على الأقل فيما يتعلق بالمنتجات المعدة للتصدير,  فإن القدرة على المنافسة ستنخفض بصورة سريعة.

 

وأظهر المسح أن نجاح الحكومات في الدول المشار إليها في الحد من الفساد كان محدودا على مدى عقدين كاملين بل إن الحال أسوأ حاليا في بعض الأحيان مما كانت عليه قبل عشر سنوات.

 

وقال التقرير إن الفلبين سجلت أعلى مستوى للفساد بين 13 دولة, مسجلة 9 نقاط على مؤشر يصل مداه عشر نقاط, وتلتها تايلند بـ8 نقاط والصين وإندونيسا بـ7.98 نقاط.

 

ومن أقل الاقتصادات فسادا سنغافورة التي سجلت 1.13 نقطة وهونغ كونغ ولديها 1.8 نقطة واليابان 2.5 نقطة ومكاو 3.3 نقاط.

 

وقال التقرير إن صورة الصين ستتأثر بكيفية تعاملها مع قضايا الفساد الناتجة عن استضافتها للألعاب الأولمبية في الصيف القادم التي تسعى الحكومة الصينية إلى جعلها خالية من الفساد.

 

وفي حال أظهرت الحكومة الصينية سلبية كبيرة وظهرت فضائح تشعرها بالحرج فإن التزامها بمكافحة الفساد سيكون مثارا للشكوك.

 

وقال التقرير إن مشكلة الصين الرئيسية ليست في وجود مسؤولين يسعون للحصول على الرشوة بل في الشركات الحكومية ذاتها وفي الأشخاص الذين يملكون مفاتيح الدخول إلى الأصول التي تملكها الدولة.

 

وأشار إلى أن أحد التقديرات تفيد أن 10% من إيرادات الأراضي والاستثمارات والإنفاق الحكومي يتم الاستيلاء عليها أو سرقتها.

 

أما في الهند فإن أكبر مشكلة هي موظفو الحكومة الذين يطلبون الرشوة بشكل مباشر بحيث يصعب التمييز بين البيروقراطية والفساد.

 

وتقول بعض الشركات إنها تجد نفسها مضطرة لدفع الرشوة في الهند أكثر منها في الصين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة