قطر تؤكد مجددا استمرار ربط عملتها بالدولار   
الجمعة 1428/2/5 هـ - الموافق 23/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:34 (مكة المكرمة)، 19:34 (غرينتش)
وزير المالية القطري يتوقع نموا بدول الخليج يبلغ 18.7% في 2006 (الجزيرة-أرشيف)
أكد محافظ البنك المركزي القطري الشيخ عبد الله بن سعود آل ثاني موقف بلاده من مواصلة ربط عملتها الريال بالدولار الأميركي.
 
وأعرب عن اعتقاده بأن الوحدة النقدية لدول الخليج العربية ممكنة بحلول العام 2010.
 
وأضاف المسؤول المصرفي القطري أنه جرى اتخاذ إجراءات للحد من ضغوط التضخم، مشيرا إلى أن التضخم سينخفض تدريجيا.
 
جاء ذلك في الوقت الذي انعقدت فيه أعمال الاجتماع العاشر لرؤساء البنوك التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي ينظمه بنك قطر الوطني بالعاصمة القطرية الدوحة.
 
وقال وزير المالية يوسف حسين كمال في افتتاح الاجتماع إن النمو الاقتصادي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال العام 2005 بلغ 26.2%. وتوقع أن يبلغ 18.7% عام 2006 ليصل إجمالي الناتج المحلى ما يقارب 725 مليار دولار.
 
ويبحث المشاركون في الاجتماع الذي يستمر يومين الرؤية المستقبلية للاقتصادين الإقليمي والعالمي إلى جانب القضايا المتعلقة بالطاقة وأسواق المال في المنطقة.
 
كما يناقش المشاركون المسائل المتعلقة بالرقابة والتشريعات والصيرفة الإسلامية إضافة إلى التحديات التي تواجه المؤسسات المالية.
 
يشار إلى أن التكهنات تزايدت بشأن إعادة تقويم للعملة في دول الخليج الشهر الماضي بعد أن قالت الامارات إنها قد تتخذ قرارا في اجتماع بالعاصمة السعودية الرياض من المقرر انعقاده في أبريل/ نيسان المقبل بشأن هل ستبقي على نظامها لسعر الصرف أو تغيره.

وكان رئيس البنك المركزي الإماراتي سلطان ناصر السويدي قد أشار في وقت سابق من هذا الشهر إلى أن التضخم في دول الخليج يعد أحد أسباب مراجعة سياسة ربط العملة بالدولار الذي هبط العام الماضي بنحو 10% مقابل اليورو.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة