جنرال موتورز قد تزدهر بالصين   
الثلاثاء 1430/6/9 هـ - الموافق 2/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:09 (مكة المكرمة)، 16:09 (غرينتش)

جنرال موتورز ربما تزيد توقعاتها للمبيعات السنوية وتبني مصنعا جديدا (رويترز-أرشيف)

بعد يوم واحد من إشهار إفلاسها قالت شركة جنرال موتورز إن مبيعاتها في الصين قفزت بنسبة 75% في مايو/أيار الماضي، وإنها ربما تزيد توقعاتها للمبيعات السنوية وتبني مصنعا جديدا.

 

وفي إطار عملية إشهار إفلاسها تنوي الشركة التي تأسست قبل مائة عام إغلاق أو وقف العمل في 14 مصنعا في الولايات المتحدة لتستغني عما يصل إلى 20 ألف عامل.

 

وفي مؤتمرات صحفية وبيانات منفصلة في آسيا أكد مسؤولون تنفيذيون محليون في جنرال موتورز أن الأنشطة الأقل تكلفة في آسيا ستكون جزءا من "جنرال موتورز الجديدة" التي يتوقع أن تتشكل في غضون 60 إلى 90 يوما وستكون أصغر حجما وتتحمل عبء دين أقل.

 

وقال مارك روس رئيس عمليات جنرال موتوزر في أستراليا "نحن في أمان.. نحن جزء من جنرال موتورز الجديدة"، مضيفا أنه لن يتم الاستغناء عن عاملين في أستراليا حيث توظف الشركة أكثر من ستة آلاف شخص.

 

وعلى عكس مشاكل طاقة الإنتاج الزائدة في أميركا الشمالية قالت جنرال موتورز إنها ستحتاج مصنعا آخر في الصين في غضون خمسة أعوام لتحقيق هدف بيع مليوني سيارة في هذا البلد الذي أصبح أكبر سوق للسيارات في العالم.

 

وقال كيفين ويل رئيس جنرال موتورز الصين إنه في حال استمرار ما تحقق من نمو استثنائي في الشهر الجاري فإن الشركة قد ترفع هدفها لزيادة المبيعات في 2009 بما يصل إلى 10%. وفي الشهر الماضي قفزت المبيعات بنسبة 75% إلى 156 ألف سيارة.

 

وقالت جنرال موتورز إن أنشطتها في آسيا تحقق اكتفاء ذاتيا ماليا ولا تحتاج مساعدة من المقر الرئيسي في الولايات المتحدة، وإن بقيت هناك مشكلات في التمويل في بعض الدول مثل كوريا الجنوبية وتايلند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة