استمرار نزيف الوظائف بفرنسا   
الجمعة 1430/6/26 هـ - الموافق 19/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)
احتجاجات الفرنسيين على فقدان وظائفهم تواترت منذ بداية العام (رويترز-أرشيف)

توقع مكتب الإحصاءات الوطني الفرنسي أن يخرج الاقتصاد الفرنسي من الكساد بنهاية الربع الأخير من هذا العام لكنه أكد أن وتيرة فقدان الوظائف ستتسارع  في النصف الثاني من العام.

وقال المكتب في تقريره الفصلي إن ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو سينكمش بنسبة 0.6% في الفترة بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران وبنسبة 0.2% في الربع الأخير قبل أن يسجل معدل نمو صفري بحلول نهاية العام.
 
وأضاف أن فقد الوظائف ومآسي العاملين في القطاع الخاص ستزداد سوءا, حيث يتوقع المكتب فقدان 699 ألف وظيفة في القطاع الخاص في 2009 مع تسارع الإيقاع في النصف الثاني من العام.
 
وقال رئيس إدارة الاقتصاد بالمكتب إريك دوبوا في مؤتمر صحفي إن افتراضاتنا تستند إلى استقرار في الربع الأخير من هذا العام, مضيفا أن فرنسا ستكون قد انتهت من الكساد في نهاية 2009 لكن هذا غير مضمون.
 
وقال التقرير إن التحسن في أسواق المال والخطوات المالية التي اتخذت لوقف انهيارالطلب وتراجع التضخم وانخفاض معدل تباطؤ التجارة العالمية كلها عوامل ساهمت في تحسين التوقعات.
 
وكان الرئيس نيكولا ساركوزي قد طرح خطة حفز العام الماضي بهدف تعزيز الاستثمار في عام 2009 ومساعدة الاقتصاد على الخروج من الأزمة, في حين شهدت فرنسا بداية العام الجاري سلسلة من المظاهرات والإضرابات العامة احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية السيئة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة