رئيس الأرجنتين يلقي بثقله خلف صندوق النقد   
الخميس 1423/3/12 هـ - الموافق 23/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مصدر حكومي أن الرئيس الأرجنتيني إدواردو دو هالدي هدد بالاستقالة من منصبه إذا لم توافق الحكومة على الشروط التي وضعها صندوق النقد الدولي لاستئناف مساعداته للأرجنتين.

وقال المصدر إن الرئيس دو هالدي الذي عاد من رحلة من روما ومدريد أجرى مساء أمس الأربعاء اتصالات هاتفية بهذا الشأن مع عدد من المسؤولين السياسيين من الغالبية البيرونية والمعارضة وحكام الأقاليم.

وقد نقل المصدر عن دو هالدي قوله إن "الإمكانية الوحيدة للحكومة هي إبرام الاتفاق مع صندوق النقد الدولي. ليست هناك خطة بديلة ولا حلول أخرى. إما أن نتبع هذا الطريق أو أن أرحل". وأضاف أن دو هالدي تلقى تأكيدات بالموافقة قريبا على الإجراءات التي طلبها الصندوق. يذكر أن حكام ثلاثة من الأقاليم الكبرى يرفضون حتى الآن توقيع اتفاق مع الحكومة لخفض نفقات أقاليمهم بنسبة 60%.

وكان صندوق النقد الدولي علق في ديسمبر/كانون الأول الماضي مساعداته للأرجنتين بعد أن بدت سلطات بوينس أيرس غير قادرة على تحقيق الأهداف المحددة في الخطة الاقتصادية التي أعدت بالتعاون مع الصندوق.

شروط الصندوق
ويضع الصندوق شروطا عديدة لاستئناف هذه المساعدات, من بينها اعتماد خطة صارمة للميزانية وخصوصا على مستوى أقاليم البلاد وتحسين القطاع المالي وإلغاء بعض الإجراءات التشريعية التي تضر بتنمية الاستثمارات الخاصة واستئناف النمو.

وتشهد الأرجنتين منذ أكثر من أربعة أعوام ركودا اقتصاديا ترافقه أزمة سياسية واجتماعية إلى جانب تغييرات متعاقبة في الحكومة ونسبة بطالة تتجاوز 22%. ويعيش أكثر من نصف سكان هذا البلد البالغ عددهم 36 مليون نسمة تحت عتبة الفقر.

وقد أعلن وزير الاقتصاد روبرتو لافاغنا الذي يزور واشنطن أن بلاده قد توقع اتفاقا مع الصندوق في أواخر الشهر المقبل. وأوضح أن محادثات مع مسؤولي الصندوق كانت "جيدة ومفيدة جدا". وقد التقى وزير الاقتصاد الأرجنتيني الذي عين في منصبه في نهاية أبريل/نيسان الماضي المدير العام لصندوق النقد الدولي هورست كوهلر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة