الحكومة العراقية تهدد بقطع علاقاتها التجارية مع أستراليا   
الجمعة 1427/5/26 هـ - الموافق 23/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:43 (مكة المكرمة)، 5:43 (غرينتش)

أدى مقتل أحد حراس وزير التجارة العراقي أمس الأربعاء على يد القوات الأسترالية في بغداد إلى توتر العلاقات بين الجانبين.

 

ولوح الوزير العراقي عبد الفتاح السوداني اليوم الخميس بإعادة النظر في الاتفاقات التجارية مع أستراليا التي تزود العراق بالقمح وتسعى لإبرام صفقات جديدة تصل قيمتها إلى مئات الملايين من الدولارات.

 

ويستورد العراق نحو ثلاثة ملايين طن من القمح سنويا لإطعام سكانه البالغ عددهم 27 مليونا.

 

وأكدت قوات الدفاع الأسترالية أن جنودها فتحوا النار بالخطأ على الحرس الخاص لوزير التجارة فقتلوا أحدهم وأصابوا ثلاثة أشخاص.

 

وقال محمد حنون المتحدث باسم الوزير إن السوداني يحمل الحكومة الأسترالية المسؤولية ويطالب باعتذار ودفع تعويض، مضيفا أنه إذا لم ينفذ ذلك فسيعيد النظر في الاتفاقات التجارية بين البلدين.

 

وقالت أستراليا إنها ستباشر نقل شحنات القمح إلي العراق في إطار صفقة أبرمت في الآونة الأخيرة، وإنها لم تبلغ بتهديد بغداد بإعادة النظر في العلاقات التجارية.

 

ووقع حادث إطلاق النار خارج مكاتب وزارة التجارة العراقية في حي الحارثية ببغداد. وقالت الشرطة إن الحراس الأستراليين اعتقدوا خطأ أن حراس الوزير -الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية ويحملون بنادق- هم من المسلحين، ففتحوا النار عليهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة