تقدم بطيء نحو أهداف الألفية   
الخميس 1431/7/12 هـ - الموافق 24/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:37 (مكة المكرمة)، 8:37 (غرينتش)
العالم يتقدم ببطء نحو خفض معدلات الفقر (الفرنسية)

أبطأت الأزمة الاقتصادية جهود مكافحة الفقر في العالم، لكن الدول النامية لا تزال في طريقها لتحقيق هدف الألفية بخفض عدد الفقراء الذين يعيشون على أقل من دولار إلى النصف بحلول العام 2015.
 
واستشهدت الأمم المتحدة بتقرير جديد للبنك الدولي يقول بأن الأزمة أضافت 50 مليون شخص إلى عدد الذين يعانون من فقر مدقع في 2009 كما ستضيف 64 مليونا آخرين في 2010 خاصة في منطقة جنوب الصحراء وشرق وجنوب شرق آسيا.
 
كما زاد أيضا عدد الذين يعانون من الجوع بحيث وصل عدد الذين يعانون من سوء التغذية إلى أكثر من مليار شخص في 2009 بسبب أزمة الغذاء التي تزامنت مع الأزمة الاقتصادية.
 
يشار إلى أن ارتفاع أسعار المواد الغذائية في 2008 وانخفاض الدخول في 2009 أدى إلى تفاقم آثار الأزمة الاقتصادية.
 
تقدم بطيء
وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه رغم هذه الأرقام لا يزال العالم يتقدم نحو خفض معدلات الفقر ولكن بصورة أبطأ.
 
فمن المتوقع أن ينخفض معدل الفقر عامة بنسبة 15% بحلول 2015 بسبب هبوط معدلات الفقر في الصين وفي مناطق أخرى في آسيا، ما يعني أن نحو 920 مليون شخص سيعيشون تحت خط الفقر العالمي. وهذا يعني أن الذين يعيشون على أقل من 1.25 دولار في اليوم سينخفض من 1.8 مليار شخص في 1990 إلى 920 مليون في 2015.
 
وقال بان إن الأرقام تعني أنه ستتحقق أهداف الألفية التي أعلن عنها في قمة عام 2000 بالأمم المتحدة.
 
ودعا بان زعماء العالم إلى قمة أخرى في 20 سبتمبر/أيلول هذا العام لتبني خطة عمل لتحقيق كل أهداف الألفية في السنوات الخمس القادمة.
 
وقال في مؤتمر صحفي إنه يسعى إلى تعزيز الأهداف في قمة العشرين التي ستعقد في تورنتو نهاية الأسبوع الحالي.
 
وأوضح أنه سيثير مسألة عدم التزام بعض الدول المانحة بالتعهدات التي قطعتها على نفسها بشأن المساعدات لأفريقيا وأماكن أخرى في العالم.
 
ارتفاع البطالة
كما أشار بان إلى أن البطالة هي إحدى المشكلات الرئيسة التي يعاني منها العالم، حيث يصل عدد العاطلين حاليا إلى 211 مليونا، وهو أعلى رقم على الإطلاق، وأكد أن العالم بحاجة إلى خلق 470 مليون وظيفة جديدة في السنوات العشر القادمة.
 
وأعلن بان عن تشكيل فريق مكون من بعض الشخصيات المعروفة في العالم مثل بيل غيتس مؤسس مايكروسوفت وتيد تيرنر مؤسس سي إن إن والرئيس الرواندي بول كاغامي ورئيس الوزراء الإسباني لويس ثباتيرو.
 
وسيكون هدف الفريق الذي سيضم شخصيات عالمية أخرى الدفع باتجاه تحقيق أهداف الألفية بخفض نسبة الفقر في العالم إلى النصف بحلول 2015.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة