صندوق مالي لمكافحة الإرهاب في آسيا   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

تفجيرات بالي ساهمت في قيام الدول الآسيوية باتخاذ إجراءات لمنع حدوث هجمات مشابهة (رويترز)
أعلن البنك الآسيوي للتنمية اليوم إنشاء صندوق بقيمة ثلاثة ملايين دولار لمساعدة دوله النامية على محاربة ما أسماه الإرهاب في أول مساعدة مباشرة يخصصها البنك لهذا الغرض.

وأضاف البنك الذي يقع مقره في العاصمة الفلبينية مانيلا أن الصندوق الذي أنشئ بمساهمات مبدئية من أستراليا واليابان والولايات المتحدة سيستخدم في توفير مساعدات فنية لتعزيز أمن الموانئ ومكافحة تنظيف الأموال في الدول الفقيرة وتمويل الإرهاب.

ورأى البنك أن الإرهاب يشكل خطرا على التنمية الاقتصادية ومن ثم على جهود الحد من الفقر في آسيا. وأشار إلى أن تفجيرات جزيرة بالي الإندونيسية في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2002 ساهمت في انخفاض عائدات السياحة بنحو 1% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد.

واعتبر رئيس البنك تاداو تشينو في بيان أن الصندوق سيتيح للبنك لعب دور أكثر نشاطا في بناء قدرة إقليمية على مكافحة تنظيف الأموال والحد من تمويل الإرهاب وسيساعد في تنفيذ جدول أعمال منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي فيما يتعلق بتأمين التجارة.

وأضاف أن الصندوق قد يستخدم في إجراء دراسات جدوى وفي التدريب وتطوير السياسات والإجراءات. كما قد يستخدم في إنشاء وحدات للمخابرات المالية وتعزيز أمن الجمارك.

وستعطى الأولوية في استخدام أموال الصندوق الذي ينتهي أجله بعد ثلاث سنوات لدول آسيا والمحيط الهادي التي تواجه خطرا على نحو خاص.

وكانت واشنطن قد اقترحت إنشاء الصندوق في أواخر العام الماضي للمساعدة في ضمان نمو اقتصادي مطرد بالمنطقة على حد تعبيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة