افتتاح مصنع لتعبئة مياه الشرب في سوريا   
الثلاثاء 1428/5/27 هـ - الموافق 12/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:21 (مكة المكرمة)، 12:21 (غرينتش)

دمشق رفضت الانتقادات حول ضغط المصنع على مياه نبع الفيجة
بينما تقنن توزيع مياه الشرب على العاصمة (الجزيرة نت)

محمد الخضر-دمشق

افتتحت سوريا مصنعا لتعبئة مياه الشرب من نبع الفيجة الدمشقي العريق بكلفة 630 مليون ليرة (12 مليون دولار) وطاقة إنتاجية تبلغ 86.4 مليون لتر سنويا، ما يجعله أحد أكبر المصانع من نوعه في المنطقة.

وأكد المدير العام لمؤسسة الصناعة الغذائية السورية الدكتور خليل جواد أهمية المشروع للخزينة العامة للدولة، فضلا عن خلق نمط استهلاكي يخفف العبء الكبير الذي تتكبده تلك الخزينة من إنفاق مليارات الليرات على مياه الشرب التي يستخدمها السوريون في الأعمال المنزلية والصناعية أحيانا.

وقال في تصريح للصحفيين لدى افتتاح الرئيس السوري بشار الأسد المصنع رسميا، إن الغاية الأساسية من المشروع الاستفادة من مياه نبع الفيجة الذي يوفر للعاصمة دمشق إمدادات كافية من الماء.

ورفض الانتقادات حول إحداث ضغط على مياه النبع في وقت تفرض فيه مؤسسة المياه تقنين توزيع مياه الشرب على العاصمة.

وقال إن المصنع يستهلك فقط 15 لترا في الثانية بينما يذهب نحو 400 لتر كل ثانية نحو نهر بردى خلال فترة المفيض.

وقدر مدير مؤسسة مياه الشرب بدمشق المهندس موفق خلوف حاجة العاصمة بما يصل إلى سبعة مترات مكعبة من المياه في الثانية، موضحا أن الأولوية تقديم المياه للمواطنين ومشيرا إلى وجود مصادر مياه كافية تبدأ بنبع بردى والآبار فضلا عن أربعة مشاريع جديدة في منطقة جديدة يابوس غرب دمشق، مؤكدا أن مياهها ممتازة كما ونوعا.

خطوط الإنتاج
ويتألف المصنع الذي نفذته شركة إيطالية من ثلاثة خطوط إنتاج ينتج أولها 24 ألف عبوة في الساعة وثانيها ألف عبوة في الساعة من أحجام متوسطة، في حين ينتج الثالث 300 غالون في الساعة بحجم كبير (18.9 لتر).

وبينما يخطط القائمون على المصنع المملوك للدولة لتصدير جزء من الإنتاج إلى دول الخليج العربي، يبدون قلقا من دخول أصناف مياه كثيرة إلى السوق بعد تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة العربية.

"
إنتاج المعامل التابعة لمؤسسة الصناعات الغذائية السورية يبلغ  نحو 242 مليون لتر سنويا
"
وقال أحد المشرفين على المشروع المهندس يوسف مروة إن إنتاج المصنع منافس بفضل النوعية المعروفة لنبع الفيجة باعتباره أحد أفضل الينابيع الطبيعية في العالم ثم السعر المقبول. وأشار إلى أن كثيرا من المياه المعبأة التي تدخل بلاده حاليا تأتي من مياه البحر المحلاة أو الآبار، ما يجعلها غير قادرة على منافسة الإنتاج المحلي.

ويبلغ إنتاج المعامل التابعة لمؤسسة الصناعات الغذائية السورية نحو 242 مليون لتر من المياه سنويا بحيث يأتي من مصنع بقين 76.4 مليونا ودريكيش 22.05 مليونا والفيجة 86.42 مليونا ومصنع السن الذي سيبدأ الإنتاج الشهر المقبل 43.2 مليونا.

يشار إلى أن المعدل السنوي لاستهلاك الفرد السوري يبلغ 12.7 لترا مقابل المعدل العالمي 24.2 لترا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة