آلية جديدة للتنسيق بين مانحي المساعدات للعراق   
الثلاثاء 1426/6/13 هـ - الموافق 19/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:01 (مكة المكرمة)، 20:01 (غرينتش)

العراق يريد شراكة بينه وبين الأسرة الدولية (رويترز)

أقرت الجهات المانحة للعراق آلية جديدة للتنسيق بين المانحين بشكل مستقل عن "المرفق الدولي لصندوق تعمير العراق".
 
وقال رئيس المؤتمر الدبلوماسي الكندي مايكل بل بعد انتهاء أعمال مؤتمر المانحين في الشونة على البحر الميت، إن الآلية ستكون استشارية وسيطلق عليها اسم منتدى إعادة إعمار العراق، وستضم جميع الهيئات المانحة بما في ذلك الهيئات التي لم تتجاوز منحها مبلغ العشرة ملايين دولار المطلوبة للعضوية في المرفق. وأوضح بل أن الآلية ستكون برئاسة العراق وبالتالي سيتولى مقعد القيادة.
 
وشارك في مؤتمر الشونة أكثر من ستين دولة ومنظمة دولية مثل البنك الدولي والوكالات التابعة للأمم المتحدة.
 
ويأتي الاجتماع بعد المؤتمر الدولي الذي عقد الشهر الماضي في بروكسل والذي دعا الأسرة الدولية إلى أن تكون أكثر سخاء تجاه العراق.
 
والاجتماع هو الرابع للجنة المانحين لـ"المرفق الدولي لصندوق تعمير العراق" الذي أنشئ خلال مؤتمر مدريد في أكتوبر/تشرين أول عام 2003, أي بعد ستة أشهر من الإطاحة بصدام حسين إثر اجتياح القوات الأميركية والبريطانية للعراق.
 
وقد تعهدت هذه الجهات حينها بتقديم مبلغ 33 مليار دولار مساعدات للعراق بين عامي 2004 و2007. وتم دفع مبلغ مليار دولار إلى صندوقين بإدارة الأمم المتحدة والبنك الدولي مناصفة.
 
وأنفقت الأمم المتحدة إلى الآن 586 مليون دولار من هذا المبلغ فيما ينفذ البنك الدولي مشاريع بقيمة 375 مليون دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة