أوباما لا يرى حاليا نهاية قريبة للأزمة الاقتصادية   
الأحد 12/3/1430 هـ - الموافق 8/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)

عدم تيقن أوباما من تحديد وقت لانتعاش الاقتصاد يناقض الموازنة التي اقترحها
  (رويترز - أرشيف)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه لا يرى حاليا نهاية قريبة للأزمة الاقتصادية.

 

وأضاف في مقابلة نشرتها صحيفة نيويورك تايمز أن الأمر قد يحتاج إلى 750 مليار دولار أخرى إضافة إلى الـ700 مليار دولار التي تم إقرارها لحل مشكلة المؤسسات المالية المتعثرة.

 

وكانت خطة الإنقاذ المالي التي أعلن عنها أوباما الشهر الماضي وقوامها أكثر من 750 مليار دولار قد تضمنت اقتراحا بتخصيص 250 مليار دولار لإنقاذ المؤسسات المالية. وقال أوباما في المقابلة إن تلك المبالغ هي التي سيطلبها من الكونغرس وإنه لن يحدث تغييرا عليها.

 

وفي إشارة إلى القلق الذي يساور الأميركيين مع ارتفاع معدل البطالة وتدهور أسعار الأسهم الأميركية طلب أوباما من الأميركيين التحلي بالحكمة في قراراتهم المالية لكنه في نفس الوقت نصحهم بعدم الانحناء كثيرا أمام العاصفة لأن ذلك سوف يؤدي إلى إبطاء عملية إنعاش الاقتصاد. ودعا الأميركيين إلى تجنب عدم الإنفاق بصورة كاملة.

 

لكن أوباما تجنب الإجابة عن السؤال المتكرر وهو متى يتوقع أن يبدأ الاقتصاد التحسن؟ وقال "إننا نعتقد ونتوقع أن يتم وضع جميع الأسس للانتعاش هذا العام... وكم من الوقت سنحتاج قبل أن يترجم الانتعاش إلى سوق أقوى للوظائف؟ إن ذلك يعتمد على مجموعة من العوامل".

وأوضح أن ما يحدث أيضا في أوروبا يؤثر على أسواق الولايات المتحدة.

 

وقالت نيويورك تايمز إن عدم تيقن أوباما من تحديد وقت لانتعاش الاقتصاد يتناقض مع الموازنة التي اقترحها مؤخرا والتي اعتمدت على توقعات بانكماش الاقتصاد بنسبة 1.2% هذا العام وهي توقعات يعتبرها كثير من الاقتصاديين، حتى من إدارة أوباما ذاته، متفائلة جدا لأنها تعني أن الاقتصاد سوف يعود للتعافي في النصف الثاني من العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة