بحث إعادة توازن الاقتصاد العالمي   
الأحد 1431/6/2 هـ - الموافق 16/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

المنتدى طالب بتشجيع الاستثمار لتحقيق الازدهار والتوازن الاقتصادي (الجزيرة نت)

حسن محفوظ-المنامة

طالب المشاركون في منتدى البحرين الاقتصادي العالمي بتسخير موارد الطاقة المتاحة والعمل على جذب الاستثمارات لتحقيق الازدهار والتوازن الاقتصادي، كما أبدوا قلقهم من تزايد الآثار البيئية الناجمة عن إنتاج الطاقة.

المنتدى الذي ينظمه المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية بدأت أعماله أمس في العاصمة المنامة ويختتم اليوم، ويشارك فيه وزراء مالية واقتصاد ومحافظو المصارف إلى جانب شخصيات سياسية وكبار رجال الأعمال والاقتصاد من مختلف دول العالم.

ويناقش المنتدى موضوعات اقتصادية عدة أبرزها جذب الاستثمارات لتحقيق الازدهار الاقتصادي، وتنويع الاقتصادات في منطقة الشرق الأوسط، وبناء مراكز جديدة للقوة الاقتصادية، إلى جانب تسخير الاستثمار من أجل تحقيق السلام.

وفي مداخلة له بالمنتدى اعتبر عبد الله بن حمد العطية نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري أن الطلب على الغاز الطبيعي ينمو في العالم بشكل سريع.

وأضاف أن اكتشاف النفط الثقيل قد يساهم في تأمين الطاقة لضمان توفيرها بشكل يساعد على إيجاد التنمية المستدامة والازدهار الاقتصادي من خلال التعاون الإستراتيجي بين الدول.

العطية رآى أن الغاز أقل ضررا على البيئة
من غيره من أنواع الطاقة (الجزيرة نت)
الآثار البيئية
ورأى العطية أن الغاز أكثر الموارد الطبيعية نظافة وأقلها تأثيرا على البيئة من أنواع الطاقة الأخرى، وأكد على تطوير البحوث العلمية للحد من هذه الآثار.

وناشد وزير الدولة للشؤون الاقتصادية الياباني هيزو تاكيناكا الدول المشاركة في المنتدى التصدي للتأثيرات عل‍ى الاقتصاد العالمي، وقال إن بلاده قلقه من الثغرة الحالية في الدخل القومي الياباني.

وأضاف الوزير الياباني أن دور بلاده العالمي ما زال محدودا، وأن المرحلة القادمة لا بد أن تلعب فيها دورا مهما في العالم حتى على مستوى البيئة والتغير المناخي.

بدوره قال مونتيك سينغ أهلواليا نائب رئيس لجنة التخطيط في الهند إن بلاده لا تعاني من أزمة اقتصادية، مضيفا أنه لا بد أن يكون هناك مصداقية في تطبيق سياسة إعادة التوازن الاقتصادي لدى الدول التي تعاني من مشاكل اقتصادية.

ووصف ما يحدث في اليونان بالكارثة، لكنه قال إن بإمكان هذه السياسة أن تنجح بشكل بطيء.

جانب من المنتدى الذي شارك فيه
خبراء اقتصاد ورجال أعمال (الجزيرة نت)
الاستثمارات العالمية
أما أستاذ الاقتصاد الدولي بجامعة هارفارد الأميركية موريتس جيم بواس فقد أكد أن السياسات الأميركية والأوروبية في السيطرة على اقتصاد العالم ستقل، متوقعا أن ينشغل الغرب في حل مشاكله وتنمية الناتج القومي المحلي.

بدوره قال سفير التعاون الاقتصادي الدولي بجمهورية كوريا الجنوبية دونكسن بارك إن مجموعة العشرين نجحت في التعامل مع الأزمة المالية، وإنها تتسارع حاليا في تشجيع الاستثمارات العالمية، وتدعو الحكومات إلى مزيد من الشفافية وتقديم التقارير والتوصيات الدقيقة لاقتصاداتها.

وأكد بارك أن مجموعة العشرين لديها رؤية واضحة تقود الطريق من خلالها للمحافظة على اقتصاد أفضل، موضحا أن قمة سول القادمة ستركز على التعاون الاقتصادي بين الدول.

غير أن الرئيس التنفيذي لمؤسسة سامروك الكزاخية خيرت كيليمبيتوف قال إن بلاده استطاعت أن تضاعف نموها الاقتصادي خلال السنوات العشر الماضية بعد الاستقلال عام 1991، وعزا ذلك إلى سياسة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها.

ورجح أن يبلغ النمو الاقتصادي في بلاده خلال العام الجاري نسبة 7%، وقال إن لدينا خططا لجذب الاستثمارات المالية وتنويع الاقتصاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة