تحذير ألماني من فوضى أوروبية في تحرير الخدمات البريدية   
الجمعة 20/7/1428 هـ - الموافق 3/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)
مطالبات بحد أدنى لعمال البريد الأوروبيين (الجزيرة-أرشيف)

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة "دويتشه بوست" الألمانية للخدمات البريدية كلاوس زومفينكيل إن تحرير الخدمات البريدية في الاتحاد الأوروبي في حال من الفوضى، إذ إن خمس دول فقط من بينها ألمانيا تلتزم بالجدول الأصلي لفتح السوق بحلول نهاية العام الجاري.
 
وأشار زومفينكيل أثناء إعلانه الجمعة عن نتائج دويتشه بوست في النصف الأول من العام الجاري إلى أن الخفض الذي لا نظير له لبدلات العمال يحدث نتيجة لفتح سوق الخدمات البريدية، وطالب باستحداث حد أدنى للأجور بأسرع ما يمكن لحماية مصالح العمال.
 
وحذر زومفينكيل من تزايد الضغوط السياسية في فترة السنوات الخمس التي حصلت عليها الآن دول أخرى لفتح السوق.


 
قواعد المنافسة
وأشار رئيس دويتشه بوست إلى أن شركته توصل في ألمانيا البريد إلى كل جزء من البلاد كما تدعو القواعد الأوروبية، بينما تركز شركات منافسة على قطاعات مربحة من السوق فقط.
 
وطالب بإيجاد إجراءات مالية لحماية هذه الخدمة الشاملة من ضريبة المبيعات التي تبلغ حاليا 19%.
 
كما انتقد بشدة تراجع المعايير الاجتماعية المفروضة على عمال البريد.
 
كلاوس زومفينكيل (رويترز-أرشيف)
وأشار إلى أن شركات منافسة في ألمانيا تدفع أجورا تقل بنسبة 40% عن أول أجر يحصل عليه الموظف في "دويتشه بوست".
 
وفي حين تدفع "دويتشه بوست" 2.3 مليار يورو (3.1 مليارات دولار) في
صناديق الخدمات الاجتماعية الحكومية سنويا تمول كثير من الشركات المنافسة أجور عمالها من الدعم الحكومي.
 



أرباح الربع الثاني
وفي الربع الثاني من العام الجاري سجلت الشركة أرباحا صافية بلغت 285 مليون يورو (390 مليون يورو) بارتفاع نسبته 13% عن الفترة نفسها قبل عام.
 
وقالت أكبر مؤسسة للخدمات البريدية في أوروبا إنها تتوقع تحقيق هدفها للعام الجاري بأكمله بأن تبلغ أرباح ما قبل خصم الضريبة والفوائد 3.6 مليارات يورو.
 
وارتفعت أرباح ما قبل احتساب الضريبة والفوائد بنسبة 9% في النصف الأول من العام لتصل إلى 1.7 مليار يورو مع زيادة العائدات المجمعة بنسبة 5.4% لتصل إلى 30.9 مليار يورو.
 
وصعد سهم المجموعة بنسبة 2.8% بفعل هذه الأنباء ليصل إلى 21.75 يورو.
 
وقال زومفينكيل إن نمو المجموعة عززته وحدتا خدمة الطرود السريعة وخدمة نقل البضائع والمستلزمات (الشحن البريدي).
 
وارتفعت عائدات وحدة خطابات البريد بنسبة 1.3 % لتصل إلى 7.5 مليارات يورو وفي وحدة الطرود السريعة بنسبة 2% لتصل إلى 6.8 مليارات يورو ووحدة نقل البضائع والمستلزمات بنسبة 6.7 % لتصل إلى 12.5  مليار يورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة