السعودية تلغي رسوم استيراد الحديد   
الثلاثاء 1431/4/29 هـ - الموافق 13/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:29 (مكة المكرمة)، 1:29 (غرينتش)

إلغاء رسوم استيراد حديد التسليح جاء خشية تأخير مشاريع البناء (رويترز)

قررت السعودية إلغاء رسوم استيراد حديد التسليح البالغة 5%، لتجنب أزمة نقص المعروض منه في السوق المحلي وتخفيف الأسعار التي ارتفعت في الفترة الماضية بسبب زيادة أسعار المواد الخام في العالم.

وقالت وزارة التجارة والصناعة إن القرار يستهدف تشجيع التجار على استيراد الحديد، وأضاف أن بلاده تريد تفادي أن يؤدي العجز إلى تأخير في مشروعات البناء.

وكانت خمس شركات لاستيراد الحديد رفعت مطالبة لوزارة التجارة والصناعة السعودية بإلغاء رسوم 5% التي تحصل من استيراد الحديد من الخارج لحماية صناع الحديد السعوديين.

وأكد رئيس المجموعة السعودية للمواد الإنشائية الدكتور علي الدايخ أن المجموعة رفعت مقترحاتها لوزارة التجارة والصناعة مع عدة شركات لإلغاء رسوم 5% على الحديد المستورد وإلغاء مؤقت لتوصيف الحديد المستورد لتسهيل عملية الاستيراد للمصانع.

وأضاف الدايخ أن أسعار الحديد في الدول المجاورة وصلت إلى 3200 ريال (853 دولارا أميركيا) بينما لازالت وزارة التجارة والصناعة تشدد على الالتزام بالأسعار.

وارتفعت أسعار الحديد العالمية عندما قررت شركات فال البرازيلية وبي أتش بي بيليتون وريو تينتو -وهي أكبر ثلاث شركات لتعدين الحديد الخام في العالم والمسيطرة على السوق البالغ حجمها 80 مليار دولار- التحرك لتعديل النظام القياسي السنوي لتحديد الأسعار الذي يعود إلى سنوات.

على صعيد متصل قررت الوزارة إحالة ملف المتلاعبين في أسعار الحديد والممتنعين عن بيعه إلى وزارة الداخلية لاتخاذ ما تراه من إجراءات مناسبة بحقهم.

وضبطت السلطات السعودية أكثر من 20 موزعا يرفضون بيع الحديد، بسبب فروق أسعار بيعه في السوق التي تصل لأكثر من 210 دولارات للطن الواحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة