لندن تطالب واشنطن تحديد شكل إلغاء ديون الفقراء   
الجمعة 1426/5/4 هـ - الموافق 10/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:40 (مكة المكرمة)، 11:40 (غرينتش)
براون متفائل بالتوصل إلى اتفاق لإعفاءات ديون أفريقيا (الفرنسية-أرشيف)
أعربت بريطانيا عن أملها في أن تحدد الولايات المتحدة الطريقة التي تعتزم بها تمويل اقتراحها بإلغاء ديون الدول الفقيرة.
 
وقال وزير المالية البريطاني غوردون براون الذي يرأس اليوم وغدا في لندن اجتماعا لنظرائه في دول مجموعة الثماني إنه ينبغي تمويل الاقتراح الأميركي على غرار الاقتراح الذي تقدم به الفرنسيون والألمان واليابانيون.
 
وأوضح أن ما بحث في الأيام الأخيرة هو الطريقة التي يمكن بموجبها تمويل الخسارة الناجمة عن وقف تسديد فوائد ديون الدول الفقيرة للمؤسسات المالية الدولية.
 
وأعرب الوزير البريطاني عن تفاؤله بشأن إمكانية التوصل باتفاق لإعفاء ديون أفريقيا من مجموعة الدول الثماني، لكنه أكد أنه مازال يتعين عمل الكثير.
 
واقترحت فرنسا وألمانيا فرض رسم على بطاقات السفر لتمويل إلغاء ديون الدول الفقيرة.
 
من جهته أعلن مصدر حكومي بريطاني الخميس أن فرنسا وألمانيا واليابان ستقترح في لندن اليوم مشروعا لإلغاء ديون بعض الدول.
 
وأوضح أن الدول المعنية هي تلك التي تفوق قيمة ديونها مرة ونصف المرة قيمة صادراتها وباشرت تطبيق الإصلاحات التي دعا إليها صندوق النقد الدولي واستوفت المعايير الديمقراطية الأساسية.
 
اتفاق بريطاني أميركي
في السياق ذاته ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن الولايات المتحدة وبريطانيا توصلتا إلى اتفاق على كيفية شطب مليارات الدولارات التي تدين بها أفقر دول العالم للمؤسسات الدولية.
 
وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول رفيع يشارك في المفاوضات إن الاتفاق يزيل العقبة الأخيرة أمام التوصل لاتفاق تسعى إليه الدول الغنية منذ مدة طويلة.
 
وأضافت أن الخطة ستحرر 18 دولة أغلبها في أفريقيا من سداد ديون تقدر بنحو 16.7 مليار دولار تدين بها للمؤسسات الدولية المقرضة.
 
لكن تمويل الاقتراح الأميركي يبقى غامضا جدا، وقد عبرت وزارة المالية الفرنسية من جهتها عن قلقها حيال هذا الموضوع الخميس.
 
وكانت بريطانيا التي تتولى حاليا رئاسة مجموعة الثماني أعلنت عام 2005 عاما حاسما بالنسبة لأفريقيا، لكن مقترحاتها لزيادة المساعدات وتخفيف أعباء الديون الأفريقية لقيت ردود فعل فاترة حتى الآن من شركائها بمن فيهم الولايات المتحدة.
 
وتسعى بريطانيا للحصول على تأييد مجموعة الثماني لمضاعفة المساعدات وشطب الديون المستحقة على الدول الفقيرة


لمؤسسات الإقراض الدولية. وتضم مجموعة الثماني بالإضافة إلى بريطانيا والولايات المتحدة كلا من فرنسا وإيطاليا وألمانيا واليابان وكندا وروسيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة