منتدى الدوحة يناقش التحولات الاقتصادية والعولمة والتجارة   
الأربعاء 1428/4/8 هـ - الموافق 25/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

مشاركون في المنتدى أكدوا أهمية استكمال جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية (الجزيرة نت)

سامح هنانده-الدوحة

شهد منتدى الدوحة السابع للديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة مناقشات موسعة اليوم بشأن التحولات الاقتصادية من دولة الرفاهية إلى اقتصاديات العولمة إضافة إلى التجارة الحرة وعدم التوازن بين الشمال والجنوب.

وقالت نائب رئيس مجلس الإدارة المدير التنفيذي لشركة أموال القطرية الشيخة هنادي بنت ناصر آل ثاني إن الشرق الأوسط بقي محروما من المقومات الأساسية للاستثمار في الإنسان بالتعليم والصحة وتوفير فرص العمل المناسبة لزمن طويل.

وأضافت أن التحول الاقتصادي الشامل وتكوين اقتصاد عالمي حديث نابض بالنشاط يبدأ بتأمين الاحتياجات الأساسية. وأشارت الشيخة هنادي إلى أن اكتشاف النفط في شبه الجزيرة العربية قد أحدث تغييرا شبه فوري في أسلوب الحياة والعمل والتفكير في المنطقة.

وقالت إن قطر أصبحت تمتلك بنية جاذبة للأعمال تمهد للتكامل الاقتصادي مع المنطقة والعالم في وقت تواصل فيه تنويع الاقتصاد وتستمر المرأة فيه بلعب دور حيوي أكبر في القطاعين العام والخاص.

ورأت أن الشفافية وتحمل المسؤولية والكفاءة والنزاهة والقدرة على الإلهام تشكل بمجملها الحكم الرشيد.

الاقتصاد والعولمة
وقال ممثل لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لشرق آسيا د. فاضل مهدي إن الدول الآسيوية تعتمد على الصادرات في اقتصادها وهناك اقتصاديات في المنطقة نجحت في العولمة مثل الإمارات.

ولكنه أشار إلى أن العولمة أبقت دولا أخرى في أماكنها وأوجدت نوعا جديدا من الركود خاصة في التجارة، وقد تحول 35% من حجم الاستثمارات في البلدان النامية إلى الصين وغيرها وتمت إقامة مناطق حرة في هونغ كونغ وتايوان وغيرهما.

"
د.جبرا:
العولمة تؤثر على حياة الأفراد والجماعات والحكومات والدول فحجمها الضخم كالأخطبوط
"
وقال مدير الجامعة اللبنانية الأميركية في بيروت د.جوزيف جبرا إن العولمة تؤثر على حياة الأفراد والجماعات والحكومات والدول، فحجمها الضخم كالأخطبوط الذي يصل بأذرعه إلى كل بلدان العالم.

وانتقد عدم التحسن النوعي في العملية التعليمية مع غياب لضمان الجودة، مؤكدا أهمية دور العلماء في العالم العربي وأهمية الاستثمار في التعليم لأن الخريجين سيسهمون في التنمية.

وقال رئيس البحوث في الشركة العربية للاستثمارات البترولية (إبيكوب) السعودية د. علي عيساوي إن استثمار إيرادات النفط يوفر فرص عمل، وهو مدخل للتنوع الاقتصادي، مشيرا إلى اعتماد دول المنطقة في ناتجها المحلي الإجمالي على إيرادات النفط بشكل كبير.

وأضاف أن معدلات البطالة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تصل 12% وتبلغ أكثر من ضعف المتوسط العالمي.

وأفاد المدير العام لمعهد الدراسات الدبلوماسية الإماراتي د.يوسف الحسن بأن القطاع الخاص في المنطقة لا يتحمل مسؤولياته في التدريب والجامعات تزيد مخرجات التعليم التي لا تستطيع مواجهة التحديات الجديدة.

"
مشاركون في المنتدى يؤكدون أهمية استكمال جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية الهادفة لتحرير التجارة
"

وأكد مشاركون في أعمال المنتدى على أهمية استكمال جولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية الهادفة لتحرير التجارة بينما طرح آخرون اقتراحا بوضع خريطة طريق للعولمة ومراعاة الفروق بين الدول المتقدمة والبلدان النامية.

وقال أستاذ ورئيس إدارة نظم المعلومات بجامعة ساثرن الأميركية د.عدنان عمر في المنتدى الذي ينهي أعماله غدا إن مواجهة الاحتيال الإلكتروني تتطلب تشريعات مناسبة وتطوير تكنولوجيا ملائمة للحد من الاحتيال وتوعية تواكب مراحل التعليمي المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة