اليونان: ترك اليورو أشبه بالجريمة   
الأحد 1432/6/6 هـ - الموافق 8/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)

باباندريو: ليست المرة الأولى التي تنشر فيها تكهنات
باحتمال خروج اليونان من منطقة اليورو (رويترز)


وصف رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو السبت الحديث عن احتمال خروج بلاده من منطقة اليورو بأنه "أمر أشبه بالجريمة"، مشددا على ضرورة ترك اليونان تقوم بواجبها بالتصدي لأزمة ديونها التي تثقل كاهلها.

 

هذا الموقف اليوناني الرسمي يأتي ردا على ما نشرته مجلة دير شبيغل الألمانية عن وجود تكهنات باحتمال تخلي اليونان عن العملة الأوروبية الموحدة، كما قال وزير المالية اليوناني إن الخروج من منطقة اليورو غير ممكن لغياب أي آلية أوروبية للقيام بذلك.

 

ويقول محللون إن انسحاب اليونان قد يمكّن أثينا من خفض نسب الفائدة، وتنشيط صادراتها وقطاعها السياحي بالاعتماد على عملة محلية منخفضة القيمة، وهو أمر غير متاح ضمن منطقة اليورو.

 

"
رئيس منطقة اليورو: اجتماع الجمعة غير الرسمي تم خلاله تبادل وجهات النظر بشأن قضايا تهم مجموعة السبعة ومجموعة العشرين، والاستقرار المالي في منطقة اليورو
"
"فكرة غبية"

وإثر نشر هذه التكهنات هبطت قيمة اليورو كثيرا مقابل الدولار، وقد نفى باباندريو خلال مؤتمر صحفي في جزيرة ميجانيزي اليونانية أن يكون قد عقد اجتماعا غير رسمي حول خروج اليونان من منطقة اليورو.

 

وكان وزراء المالية في الاتحاد الأوروبي قد اجتمعوا أمس الجمعة بلوكسمبورغ في لقاء غير رسمي وسري بقيادة رئيس منطقة اليورو جان كلود يونكر، وقال هذا الأخير في أعقاب اللقاء إن فكرة خروج اليونان من منطقة اليورو "فكرة غبية".

 

وقال يونكر إن الاجتماع تم خلاله تبادل وجهات النظر حول قضايا تتعلق بمجموعة الثماني ومجموعة العشرين، والمستجدات الخاصة بالاستقرار المالي في منطقة اليورو، بينما نفى ناطق رسمي باسم مفوضية الشؤون المالية بالاتحاد الأوروبي أن يكون اللقاء اجتماع أزمة حول اليونان.

 

خطوات مقبلة
ونقل عن وزير المالية اليوناني أن بلاده تسير وفق الخطة المرسومة لتحسين وضعها المالي واسترجاع حركية النمو الاقتصادي، موضحا أن أمام البلاد خيارين: إما الاستدانة من الأسواق المالية أو الاستفادة من القرار الأوروبي الأخير الذي يسمح للصناديق الأوروبية بشراء السندات اليونانية.

  

للإشارة فإن مسؤولين من مفوضية الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي والنقد الدولي سيقومون بزيارة لليونان الاثنين المقبل لتتبع إنجاز إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي تنفذها أثينا قبل حلول آجال سداد قروض الإنقاذ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة