كوريا تنتقد سياسة اليابان تجاه سعر صرف الين   
الأربعاء 1422/11/10 هـ - الموافق 23/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لوحة أسعار ببورصة طوكيو تظهر تراجع الين أمام الدولار (أرشيف)

وجهت كوريا الجنوبية انتقادا حادا لسياسة اليابان تجاه سعر صرف الين واصفة إياها بأنها خطيرة، وذلك في تصريح قوي يظهر امتعاض حكومة سول من الانحدار السريع لسعر الين أمام الدولار.

وقال وزير المالية جين نيوم أمام مجموعة من المراسلين الأجانب إن تدخل اليابان بقوة في سوق الصرف لدعم صادراتها يشكل خطورة بالغة. وتتنافس كوريا الجنوبية واليابان في تصدير السيارات والإلكترونيات والسفن وسلع أخرى.

وأضاف الوزير "عندما يكون الاقتصاد العالمي في حالة سيئة فإن الجهود الإقليمية المشتركة والتعاون الدولي" هو ما يساعد على الانتعاش. وقد عبرت كوريا الجنوبية كمعظم الدول الآسيوية عن قلقها المتزايد إزاء انخفاض الين.

وقال إنه قد يجتمع مع وزيري مالية الصين واليابان لتنسيق أسعار الصرف فيما بينهم وألمح إلى أن اجتماعا ثلاثيا قد يعقد إذا اقتضت الحاجة قبل اجتماع البنك الآسيوي للتنمية في مايو/أيار المقبل.

وحث جين اليابان على انتهاج سياسات حذرة وجدية يمكن أن تفيد جيرانها قائلا إن استمرار انخفاض الين من شأنه بدء دورة من تخفيضات العملات الإقليمية بشكل تنافسي. ولكن السوق لم تبد رد فعل على هذه التصريحات إذ يعتقد المتعاملون أن ما من شيء سيضع حدا للانهيار السريع لقيمة الين سوى إشارة واضحة من الولايات المتحدة تدل على استيائها من ذلك.

وفي طوكيو قال رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي اليوم إن أسعار الصرف يجب أن تترك لقوى السوق، لكنه أضاف أن الحكومة يجب أن ترقب عن كثب تحركات الأسعار والانحدار السريع لقيمة الين.

وهبط الين مقتربا من أدنى مستوياته منذ ثلاث سنوات أمام الدولار اليوم بعد تصريحات لوزير الخزانة الأميركي بول أونيل فسرت على أن الولايات المتحدة لا تبدي اعتراضا قويا على ضعف الين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة