بوش يطالب بإعادة أموال إضافية جنتها شركات بالعراق   
السبت 1424/10/20 هـ - الموافق 13/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش: على أي شركة تقاضت مبالغ إضافية من الحكومة الأميركية مقابل خدمات بالعراق أن تعيدها (الفرنسية)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الجمعة إن على أي شركة تقاضت مبالغ أكبر من اللازم من الحكومة الأميركية لتقديمها خدمات لها في العراق -مثلما تردد أن شركة متفرعة عن مجموعة هاليبرتون فعلت- أن تعيد إلى الحكومة أموالها.

وصرح بوش للصحفيين "إذا تقاضت أي جهة مبالغ أكثر من اللازم من الحكومة فيجب عليها إعادة تلك الأموال".

وجاءت تصريحات بوش بعد أن قالت مصادر في البنتاغون إن التدقيق في حسابات عقود الدفاع في وزارة الدفاع الأميركية أظهر أن شركة كيلوغ براون آند روت المكلفة قطاع النفط في العراق رفعت أسعار الوقود المصدر إلى البلد الذي مزقته الحرب بزيادة 61 مليون دولار عن السعر العادي.

وتعليقا على فتح وزارة الدفاع التحقيق حول هذه المبالغ الإضافية المتعلقة بالنفط المصدر من الكويت إلى العراق, قال بوش "يسعدني أن وزارة الدفاع تهتم بأموال دافعي الضرائب".

وأضاف "يعتقدون أن الشركة تقاضت أموالا أكثر من اللازم وكشفوا كل شيء حتى يتمكن الجميع من الاطلاع عليه", موضحا أن "التحقيق سيحدد الوقائع التي سيطلع عليها الرأي العام". وأشار بوش إلى "أننا سنتأكد من أن المال الذي أنفق في العراق قد أنفق بطريقة جيدة".

وقد حصل بوش من الكونغرس على موازنة إضافية خصصت حوالي 19 مليار دولار لإعادة إعمار العراق الذي اجتاحته القوات الأميركية والبريطانية في مارس/ آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة