السماح للأجانب بشراء 10% من أسهم الشركات ببورصة طهران   
الخميس 1426/4/25 هـ - الموافق 2/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:53 (مكة المكرمة)، 14:53 (غرينتش)
أعطت طهران الضوء الأخضر للأجانب لشراء ما يصل إلى 10% من أسهم الشركات المدرجة ببورصة طهران.
 
وقالت صحيفة إيران شبه الرسمية نقلا عن مرسوم أقر يوم أمس الأربعاء إن المستثمرين الأجانب يمكنهم شراء ما يصل إلى 10% من أسهم الشركات المدرجة بالبورصة التي تضم 422 شركة وتبلغ قيمتها الإجمالية 46 مليار دولار. ويفتح المرسوم الجديد أصولا بقيمة 4.6 مليارات دولار أمام المستثمرين الأجانب.
 
وستسمح الحكومة بالشراء لمواطنين أجانب وشركات أجنبية من القطاع الخاص بإلغاء الحاجة للحصول على تصريح لكل حالة على حدة لكن ما زال يتعين الحصول على تصريح عام من هيئة الاستثمار الأجنبي الإيرانية.
 
ويقضي قانون الاستثمار الأجنبي الإيراني بأنه يحق للمستثمرين الأجانب تحويل رؤوس أموالهم وأرباحهم بعد ثلاث سنوات. كما ينص على أن توزيعات الأرباح يمكن تحويلها كل عام. 
 
والبورصة الإيرانية تعد استثمارا جيدا للمستثمرين المحليين الذين يرغبون في التغلب على معدل التضخم المرتفع البالغ نحو 16 % في البلاد.
 
واعتبارا من هذا العام تعتزم إيران خصخصة ما يصل إلى 65 % من أصول الدولة في قطاعات مثل البنوك والتعدين والصناعات الثقيلة والنقل البحري والطيران بعضها سيطرح في البورصة والبعض الآخر من خلال عطاءات.
 
وارتفع مؤشر البورصة بنسبة 24% عام 2004 وزاد إلى أكثر من مثليه عام 2003. وحتى حين كانت البورصات الأميركية والأوروبية تتراجع بعد انهيار أسهم شركات التكنولوجيا والإنترنت ارتفعت الأسهم الإيرانية بنسبة 41% عام 2002 وبنسبة 23% عام 2001.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة