الكونغرس: مخصصات شراء الوقود للعراق مبالغ فيها   
الجمعة 1424/8/21 هـ - الموافق 17/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البيت الأبيض (أرشيف)
يسعى عضو ديمقراطي بمجلس الشيوخ إلى خفض نحو 200 مليون دولار من طلب تخصيص أموال للعراق قدمه البيت الأبيض بعد أن أظهر تقرير غير حزبي أن تقديرات النفط المستورد مبالغ فيها.

وقامت إدارة البحوث بالكونغرس بإرسال تقرير بتاريخ الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري للجنة الطاقة والموارد الطبيعية بمجلس الشيوخ ذكر أن مبلغ 900 مليون دولار الذي اقترحه البيت الأبيض لتمويل واردات الوقود إلى العراق يبدو مبالغ فيه استنادا إلى أسعار الوقود الراهنة.

وأظهر التقرير أن سلطة الاحتلال الأميركي في العراق تطلب أموالا أكثر بكثير مما تشير إليه أسعار الوقود في منطقة الخليج.

وتأتي تقديرات التقرير بعد اعتراضات مشرعين ديمقراطيين يوم الأربعاء على أن شركة هاليبرتون للخدمات النفطية التي كان يترأسها ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي تبالغ في أسعار منتجات النفط التي يتم استيرادها إلى العراق.

واعتبرت الشركة ومقرها تكساس أسعارها بأنها عادلة. وحظيت الشركة حتى الآن بأعمال قيمتها 1.4 مليار دولار لإصلاح قطاع النفط في العراق بمقتضى عقد لم يطرح بعطاء في مارس/ آذار الماضي.

وذكر عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي رون وايدن أنه استنادا إلى التقرير سيقترح اليوم على مجلس الشيوخ إجراء تعديلات يتم بموجبها خفض مبلغ 900 مليون دولار المطلوب لاستيراد النفط والمدرج ضمن طلب الرئيس الأميركي تخصيص 87 مليار دولار للعراق بمقدار 200 مليون دولار.

وصرح متحدث باسم سلطة الاحتلال الأميركي في العراق بأن السلطة متمسكة بتقديراتها التي تتضمن تكاليف مختلفة.

وأشار إلى أن التكلفة المعنية لا تشمل فقط سعر البنزين بل أيضا تأمين العاملين وتكاليف النقل لإدخال البنزين إلى منطقة مضطربة وتكاليف الشحن والتخزين.

وكسب وايدن تأييد الديمقراطيين والجمهوريين على تعديل آخر سعى إلى طرح عطاءات تتيح للشركات فرص متكافئة للتنافس على جميع عقود العمل في العراق ويأمل في تحقيق النجاح نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة