واشنطن تخطط لتمويل الحرب من عائدات نفط العراق   
الخميس 17/1/1424 هـ - الموافق 20/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعكف الولايات المتحدة وبريطانيا على وضع التفاصيل النهائية لمشروع استغلال عائدات النفط العراقي بعد الحرب التي يتوقع مراقبون ومسؤولون أن تندلع في الساعات القليلة المقبلة. ويقضي المشروع بإنفاق أربعين مليار دولار من عائدات مبيعات النفط العراقي على نفقات الحرب وما سيليها.

وستقدم بريطانيا والولايات المتحدة المشروع لمجلس الأمن خلال أيام على أن يتم الإنفاق تحت إشراف الأمين العام للأمم المتحدة. ولا يعرف ما إذا كانت واشنطن ولندن سيقتطعان كذلك ديون العراق البالغة ستين مليار دولار من عائدات نفطه. وسيخفف ذلك عن كاهل لندن وواشنطن العبء الأكبر من كلفة الحرب والاحتلال.

وتبلغ الطاقة التصديرية الحالية للعراق -الذي يملك ثاني أكبر احتياطي نفطي في العالم بعد السعودية- 2.3 مليون برميل يوميا، وتشير تقديرات بأنها سترتفع إلى 3.6 مليون برميل بحلول نهاية 2004.

وتشير خطة شارك في إعدادها خبير النفط العراقي صبري السعدي إلى أن عائدات مبيعات النفط العراقية ستبلغ 19.43 مليار دولار في السنة الأولى بعد رحيل الرئيس العراقي صدام حسين عن السلطة ثم ترتفع إلى 25.2 مليارا في العام الثاني.

وتتوقع الخطة التي تضع تصورا لإعادة إعمار العراق بعد انتهاء الحرب، أن تتجاوز النفقات الحكومية خلال العامين المذكورين 40 مليار دولار، يخصص نصفها لتمويل برامج إعادة الإعمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة