بورصة أبوظبي توقع اتفاق تعاون مع نيويورك يورونكست   
الثلاثاء 12/3/1429 هـ - الموافق 18/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 23:57 (مكة المكرمة)، 20:57 (غرينتش)
توم هيلي يأمل أن تجعل الاتفاقية من بورصة أبوظبي سوقا رائدا في الخليج (الجزيرة نت)

شرين يونس-أبوظبي
 
وقعت سوق أبوظبي للأوراق المالية اتفاقية تعاون مشترك مع بورصة نيويورك يورونكست، بهدف تطوير فرص جديدة في نطاق أنظمة التداول والتقنية والخدمات المقدمة للجهات المصدرة والمستثمرين وفي مجال الأدوات الاستثمارية.
 
ويوفر هذا التحالف -الأول من نوعه بين سوق مالي خليجي وبورصة نيويورك يورونكست- لسوق أبوظبي للأوراق المالية في نهاية 2008 بنية تحتية لنظم المعلومات هي الأحدث من نوعها للتعامل في كافة الأدوات المالية المدرجة بالسوق المالي.
 
وسيعمل السوقان معا على فتح آفاق جديدة لتطوير الأعمال من بينها التأسيس لسوق المشتقات (Derivatives)  لدى سوق أبوظبي.

سوق رائدة
وعبر المدير التنفيذي لسوق أبوظبي توم هيلي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر الثلاثاء في أبوظبي لكشف تفاصيل الاتفاقية، عن أمله بأن يتحول سوق أبوظبي إلى سوق رائد في منطقة الخليج، سواء من خلال إدراج شركات جديدة أو إنشاء منتجات مالية جديدة.
 
وأوضح أنه تم التوقيع على الاتفاقية ظهر الاثنين، وتم إرسالها عبر الفاكس إلى مقر المكاتب الرئيسية في ذات الوقت بكل من نيويورك وباريس، مضيفا أنه سيتم خلال الفترة الحالية وضع تصور لنقاط التعاون الأساسية بين السوقين.
 
وبحسب الاتفاقية فإن مجالات التعاون ستشمل كيفية جذب المستثمرين الدوليين لسوق أبوظبي، وكذلك التعاون في مجالات البنية التقنية، والتسويق وتطوير مجالات جديدة للعمل.
 
وقال هيلي إنه نظرا لسرية المفاوضات في الفترة الماضية فإنه خلال الفترة القادمة سيتم التواصل سواء مع المستثمرين أو الوسطاء الماليين لتطوير المنتجات المالية والاستفادة من خبرات البورصة الدولية في مجال تحليل السوق.
 
وبشأن مدى إمكانية أن يشهد المستقبل مزيدا من التقارب بين أسواق المنطقة وهل سيكون في شكل الاندماج أم الاكتفاء فقط بالتعاون، أوضح المدير التنفيذي لسوق أبوظبي أن تواصل أسواق المنطقة في تطوير أنظمتها في التداول ومسألة العملة الخليجية الموحدة والاستفادة من خبرة الأسواق الدولية، تعمل على التقريب بين الأسواق.
 
ونفى أن يكون هناك أية انعكاسات سلبية نتيجة الترابط المنشود بين سوق أبوظبي والأسواق العالمية، خاصة في فترة الاضطرابات التي تشهدها حاليا الأسواق بالدول المتقدمة.
 
ورفض هيلي الإدلاء بأية تصريحات حول توقعاته لأداء سوق أبوظبي في ظل حالة التراجع التي تشهدها سواء الأسواق العالمية أو الأسواق المحلية مؤخرا، مكتفيا بالقول إنه من الطبيعي تأثر الأسواق المالية وذلك ضمن قواعد الاقتصاد العالمي المفتوح.
 
"
بورصة نيويورك يورونكست تستحوذ على 36% من حجم التداول اليومي لأسواق الأسهم بقيمة 162.6 مليار دولار طبقا لإحصاءات أواخر ديسمبر/ كانون الأول 2007
"
ورأي أن دخول سوق أبوظبي والسوق المالي لدبي في اتفاقيات إستراتيجية مع بورصات عالمية هي ضمن خطة تطوير السوق الإماراتي، مضيفا أن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال أن تساهم في التباعد بين السوقين المحليين أو بين هذين السوقين من جهة والأسواق الخليجية من جهة أخرى.
 
يذكر أن بورصة نيويورك يورونكست تستحوذ على نسبة 36% من حجم التداول اليومي لأسواق الأسهم، بقيمة 103 مليارات يورو (162.6 مليار دولار) طبقا لإحصاءات أواخر ديسمبر/ كانون الأول 2007.
 
وهناك نحو أربعة آلاف شركة مدرجة في "بورصة نيويورك يورونكست" يبلغ مجموع رأسمالها 30.5 تريليون دولار حتى نهاية العام الماضي.
 
ويبلغ عدد الشركات المدرجة بسوق أبوظبي للأوراق المالية 64 شركة، بقيمة سوقية بلغت 128 مليار دولار في نهاية فبراير/ شباط 2008، كما نما معدل حجم التداول اليومي بأكثر من 400% خلال عام 2007.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة