واشنطن ستعاقب الشركات الأميركية إن قاطعت إسرائيل   
الثلاثاء 29/8/1423 هـ - الموافق 5/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من اجتماع لمكتب المقاطعة في دمشق
هددت الإدارة الأميركية بفرض عقوبات على الشركات الأميركية التي تلتزم بمقاطعة إسرائيل استجابة لدعوة مكتب مقاطعة إسرائيل التابع لجامعة الدول العربية. وقال نائب وزير التجارة الأميركي كينيث غاستر "تعارض الحكومة الأميركية معارضة تامة القيود التي تفرض على الممارسات التجارية أو المقاطعة الموجهة ضد إسرائيل".

وأضاف أن "وزارة التجارة تتابع عن كثب الجهود التي يبدو وكأنها تهدف إلى إحياء المقاطعة العربية لإسرائيل وستستخدم كل الوسائل المتاحة لها لتطبيق القوانين الأميركية ضد المقاطعة".

ويحظر القانون الأميركي على الشركات الأميركية المشاركة في أي حصار تجاري تفرضه حكومات أجنبية وينص على فرض غرامات مالية كبيرة فضلا عن عقوبات تجارية في حال عدم احترام القانون.

ويأتي الموقف الأميركي هذا ردا على دعوة وجهتها 18 دولة عربية "لتفعيل المقاطعة الاقتصادية للدولة العبرية" التي كانت قد تلاشت منذ بدء عملية السلام في عام 1991. وصدرت الدعوة عقب اجتماع مكتب مقاطعة إسرائيل في دمشق الأسبوع الماضي.

ودعا المكتب في بيان ختامي إلى "مقاومة التغلغل الإسرائيلي في الوطن العربي حتى تستجيب إسرائيل لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية والانسحاب من كافة الأراضي العربية المحتلة حتى خط الرابع من حزيران 1967". ولم تشارك مصر والأردن وموريتانيا التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل في اجتماعات مكتب المقاطعة.

وكان مكتب المقاطعة أعد قائمة بأسماء 15 شركة استعدادا لمقاطعتها، لكنه لم يكشف عن تلك الشركات التي حددت في اجتماع عقد في اجتماع في أكتوبر/ تشرين الأول وهو الاجتماع الأول له منذ ثماني سنوات آنذاك. ومن المقرر أن يعقد المكتب اجتماعا آخر في دمشق في أبريل/ نيسان المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة