اكتشاف نفطي كبير بإيران   
الاثنين 3/9/1430 هـ - الموافق 24/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:51 (مكة المكرمة)، 18:51 (غرينتش)
أول منصة نفط إيرانية في بحر قزوين افتتحت الشهر الماضي (رويترز-أرشيف)

أعلن وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري اليوم الإثنين عن اكتشاف احتياطي كبير جديد من النفط في حقل يقع جنوب غرب البلاد، بينما لا يزال البرلمان يبحث تعيين مرشح الرئيس محمود أحمدي نجاد لتولي وزارة النفط خلفا لنوذري.
 
ونقلت وكالة مهر الإيرانية شبه الرسمية للأنباء عن نوذري قوله إنه تم الانتهاء بنجاح من عمليات التنقيب في حقل سوسنكرد النفطي, وإنه تم اكتشاف 8.8 مليارات برميل في أربع طبقات غنية بالنفط في هذا الحقل.
 
وأشار الوزير إلى أن الحقل هو أكبر حقل نفطي اكتشف في البلاد خلال السنوات الخمس الأخيرة.
 
ويقع حقل سوسنكرد على مسافة اثني عشر كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من مدينة سوسنكرد بمحافظة خوزستان الواقعة جنوب غرب البلاد، ويبلغ طوله أربعة وعشرين كيلومترا وعرضه ستة كيلومترات.
 
وقد بدأت عمليات التنقيب في هذا الحقل في يوليو/ تموز من العام الماضي بعد إنشاء الطريق الموصلة، وإكمال الاستعدادات لاستقرار الحفارة في الموقع الجديد.
 
محادثات
في الأثناء نقل عن عضو لجنة الطاقة بالبرلمان مؤيد حسيني صدر قوله اليوم الاثنين إن مرشح الرئيس نجاد لشغل منصب وزير النفط بالحكومة الجديدة، أجرى محادثات جيدة للغاية مع لجنة الطاقة.
 
أحمدي نجاد وبجواره وزير النفط الحالي(الفرنسية-أرشيف)
ونقل موقع وزارة النفط على الإنترنت عن صدر تأكيده أن أعضاء اللجنة البرلمانية ازدادوا اقتناعا بتعيين مير مسعود كاظم بذلك المنصب.
 
وفي خطوة مفاجئة، رشح الرئيس الإيراني الأسبوع الماضي وزير التجارة مسعود مير كاظم لتولي وزارة النفط بعد الانتخابات المثيرة للجدل التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي.
 
ويحظى المنصب بأهمية كبيرة لأن مبيعات النفط الخام تمثل أغلب إيرادات إيران العضو بمنظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) وهي خامس أكبر دولة مصدرة للنفط عالميا.
 
ولا يتوفر كاظم- وهومهندس صناعي- على خبرة تذكر بمجال النفط لكنه يعتبر حليفا لأحمدي نجاد. ويجب أن يوافق البرلمان على ترشيح مير كاظم وعدد من الوزراء الجدد الآخرين.
 
وقبل أربع سنوات فشل الرئيس الحالي في تعيين أول ثلاثة رشحهم لمنصب وزير النفط بسبب معارضة البرلمان. وقال أحمدي نجاد الخميس مدافعا عن حكومته "مير رضا مدير محنك ووجوده في  وزارة النفط سيعزز بدرجة أكبر وضع النفط كسلعة إستراتيجية لأمتنا".
 
ويواجه وزير النفط المقبل تحديا يتمثل في زيادة إنتاج النفط والغاز، في ظل عقوبات أميركية ودولية مفروضة على إيران بسبب برنامجها النووي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة