أميركا ترفض السد الأخضر الصيني   
الخميس 3/7/1430 هـ - الموافق 25/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)
الصين تفرض بيع برنامج لتنقية الإنترنت اعتبارا من الشهر المقبل (الأوروبية-أرشيف) 

حثت أميركا الصين على التخلي عن خطتها التي تفرض تزويد جميع أجهزة الحاسوب الشخصية المبيعة ببرنامج تنقية للإنترنت، محذرة من أن هذه الخطوة قد تخرق قوانين التجارة العالمية.

وقال وزير التجارة الأميركي جاري لوكي وممثل التجارة الأميركي رون كيرك في رسالة مشتركة إلى الحكومة الصينية إن برنامج "جرين دام" أو "السد الأخضر" الذي ستطلب الصين تزويد جميع أجهزة الحاسوب الجديدة به اعتبارا من أول يوليو/ تموز المقبل، يمكن أن يستخدم لفرض قيود على حرية الحوار وإثارة تساؤلات حول التجارة الحرة.

وأضافت الرسالة أن "الصين تضع بطلبها هذا الشركات في وضع غير مقبول بأن تطلب منها دون إشعار عام أن تحمل برنامجا يبدو أنه يمثل رقابة أمنية واسعة على شبكة المعلومات".

وتقول الصين إن برنامج التنقية ضروري لحماية الأطفال من المواد الإباحية وصور العنف، وأصرت على الموعد النهائي الذي حددته لتكون جميع أجهزة الحاسوب الجديدة المبيعة مزودة ببرنامج السد الأخضر.

وقال منتقدون إن البرنامج الذي تبيعه شركة جينهوي الهندسية لنظم الحاسب تشوبه أخطاء تقنية، ويمكن استخدامه للتجسس على مستخدمي الإنترنت وحجب مواقع أخرى تعتبرها بكين معادية لها سياسيا.
 
وقالت الولايات المتحدة إن هذه الخطوة قد تمثل انتهاكا لالتزامات الصين حيال منظمة التجارة العالمية، بفرض برنامج معين يتم تحميله على أجهزة الحاسوب.

حجب
من جانبها ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية اليوم أن موقع غوغل على الإنترنت منع في الصين مساء أمس الأربعاء.

وقالت غوغل في بيان لها إنها تلقت تقارير تفيد أن معظم المستخدمين  في الصين لا يمكنهم الوصول إلى محرك البحث غوغل "ونحن نحقق في الموضوع ونأمل استئناف الخدمة قريبا".
 
وفي بكين واصلت صحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب الشيوعي، ووكالة أنباء شينخوا الرسمية للأنباء الهجوم على غوغل، واتهموا الموقع بعرض وصلات إباحية بين نتائج البحث.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة