اتساع العجز التجاري الأميركي   
الأربعاء 1431/5/28 هـ - الموافق 12/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)

العجز التجاري الأميركي سجل 40.4 مليار دولار في مارس/ آذار الماضي (رويترز-أرشيف)

اتسع العجز التجاري الأميركي خلال مارس/ آذار الماضي ليبلغ 40.4 مليار دولار، متجاوزا التقديرات السابقة ومسجلا أعلى مستوياته في خمسة عشر شهرا.

وعزت وزارة التجارة الأميركية في بيان لها اليوم تفاقم العجز التجاري -الفارق بين قيمة الصادرات والواردات- إلى انتعاش الواردات والصادرات بنسبة تجاوزت 3%.

واعتبر المراقبون أن ارتفاع الواردات والصادرات الأميركية يعطي مؤشرا على تعافي الوضع الاقتصادي، وعودته للازدهار من خلال زيادة الطلب سواء على المستوى الأميركي أو الأجنبي.

وبينت الوزارة أن أسعار النفط التي ارتفعت خلال مارس/ آذار الماضي مسجلة أعلى مستوياتها منذ تدهورها بنهاية العام 2008، لعبت دورا رئيسيا في رفع قيمة الواردات الأميركية.

وأوضحت أن العجز التجاري في الشهر المذكور ارتفع بنسبة 2.5% مقارنة بفبراير/ شباط الماضي عندما سجل العجز مستوى 39.4 مليار دولار.

وبذلك يسجل العجز في الميزان التجاري الأميركي، أعلى قيمة له منذ ديسمبر/ كانون الأول 2008.

وحسب بيان وزارة التجارة، ارتفعت قيمة الصادرات الأميركية من السلع والخدمات خلال مارس/ آذار بنسبة 3.2% لتصل قيمتها الإجمالية إلى 147.87 مليار دولار، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2008.

كما ارتفعت الواردات الأميركية بنسبة 3.1% لتصل إلى 188.3 مليار دولار.

العجز مع الصين
ولفت التقرير إلى أن العجز التجاري الأميركي مع الصين ارتفع بنسبة 2.4% خلال مارس/ آذار الماضي ليصل إلى 16.9 مليار دولار، مشيرا إلى أنه أعلى عجز تجاري مع أي دولة أخرى.

وذكر أن العجز التجاري مع الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة ارتفع إلى 7.1 مليارات دولار خلال نفس الشهر، وبزيادة نسبية بلغت 32.7%.

غير أن العجز التجاري مع كندا تراجع في مارس/ آذار الماضي بنسبة 15.8% ليصل إلى 2.3 مليار دولار، في حين ارتفع العجز التجاري مع المكسيك بنسبة 26.7% ليصل إلى ستة مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة