استمرار محاولات إخماد الحريق في منصة الغاز المصرية   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

اشتعال النيران في منصة التمساح المصرية يدخل يومه السابع (الجزيرة)
استمر الحريق الذي شب في منصة "التمساح" البحرية لاستخراج الغاز قبالة بور سعيد وعلى المدخل الشمالي لقناة السويس اليوم الاثنين مع تراجع في كثافة النيران، حسب ما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

ولجأت الفرق العاملة على الإطفاء إلى إحداث فتحات جانبية بواسطة أدوات الحفر بهدف الحد من كميات الغاز المتدفقة من البئر قبل إقفاله بصورة كلية وإخماد الحريق.

وعلمت المصادر أن آلة حفر ثالثة شحنت من إيطاليا في طريقها إلى مصر للمساهمة في العمليات وشق أنفاق جانبية منحنية تمكن العاملين من حقن الأسمنت في البئر وإقامة طبقة عازلة للسيطرة على الحريق.

وقد اندلعت النيران في العاشر من أغسطس/آب الجاري في آلة حفر متحركة موصولة بالمنصة "إدرياتيكا 4" التي وقع فيها انفجار قبل أن تغوص في البحر.

وعلى الرغم من السيطرة على هذا الحريق الأول إلا أن النار ولأسباب لم تتحدد بعد، ما لبثت أن انتشرت وانتقلت إلى المنصة التي تقع في حقل بين أكبر حقول الغاز المصرية.

وتقوم مجموعة بتروبيل بالإشراف على المنصة لمصلحة شركة إيني الإيطالية و شركة بي بي البريطانية والشركة العامة المصرية للبترول وهم المالكون الثلاثة.

ويشار إلى أن مصر صدرت خلال العام الماضي ما قيمته 60 مليون دولار من الغاز، وتتوقع تحقيق عائدات من الغاز بحلول 2010 تبلغ 12 مليار دولار سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة