الاجتماع الوزاري لدول حوار التعاون الآسيوي يفتتح بالدوحة   
الأربعاء 25/4/1427 هـ - الموافق 24/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:25 (مكة المكرمة)، 22:25 (غرينتش)

تميم بن حمد آل ثاني: الحوار إطار مناسب لتعزيز التفاهم والتعاون من أجل التنمية في آسيا (رويترز)

سامح هناندة-الدوحة

بدأت في العاصمة القطرية الدوحة اليوم أعمال الاجتماع الوزاري الخامس لدول حوار التعاون الآسيوي الذي قيل إنه سيركز على القضايا الاقتصادية لا السياسية، بحضور ممثلين عن 28 دولة.

وقال نائب أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الافتتاح إن قارة آسيا تمتلك كل فرص إقامة تكامل تدريجي يؤدي في النهاية إلى جعلها منطقة اقتصادية رائدة، لما تملكه من إمكانيات جغرافية وبشرية وحضارية تساعد على النجاح.

وأضاف أن هذا الحوار يلقى كل التأييد والمساندة من قطر لما يمثله من إطار مناسب لتعزيز التفاهم والتعاون من أجل التنمية في آسيا واستتاب السلم والأمن في العالم.

وقال إن الشراكة الآسيوية-الآسيوية تعتبر وسيلة مهمة لتحقيق آمال وتطلعات شعوب القارة.

وأوضح أن آسيا أكبر منتج ومستهلك للطاقة في العالم وتزخر بنماذج تنموية رائدة وواعدة، وتحتضن تكتلات مهمة كرابطة دول جنوب شرق آسيا ومنظمة شنغهاي للتعاون ومجلس التعاون لدول الخليج العربية.

ودعا إلى استثمار الإمكانيات المتوفرة على الوجه الأمثل وتوظيفها بشكل أفضل في تجاوز الصعوبات والقضاء على بؤر التوتر.

الأمن والاستقرار
وقال الشيخ تميم إن من واجب دول آسيا ومسؤوليتها المساعدة على تعزيز الأمن والاستقرار في فلسطين والعراق ومنطقة الخليج باعتبار ذلك جزءا لا يتجزأ من الأمن الآسيوي.

وأكد ضرورة الحرص على جعل الخليج والشرق الأوسط -كما تنادي قطر دائما- منطقتين خاليتين من أسلحة الدمار الشامل.

وأشار إلى أنه تجب مواجهة هذه التحديات بإرادة سياسية تقوم على إصلاحات داخلية شاملة تحقق سلطة القانون واحترام حقوق الإنسان، وتكفل المشاركة الشعبية في صنع القرار مع المساواة في الحقوق والواجبات.

"
الشيخ تميم يدعو لإيلاء التنمية البشرية أهمية قصوى لتؤمن للبرامج الاقتصادية والاجتماعية الكوادر البشرية القادرة على النهوض بأعباء تنمية المجتمعات
"
ودعا إلى إيلاء مسألة التنمية البشرية أهمية قصوى من خلال تطوير مناهج التعليم وتحفيز خطط البحث العلمي، حتى نؤمن للبرامج الاقتصادية والاجتماعية الكوادر البشرية القادرة على النهوض بأعباء تنمية المجتمعات.

وقال مساعد وزير الخارجية القطري محمد عبد الله الرميحي في وقت سابق، إن المنتدى سيركز على القضايا الاقتصادية لا السياسية.

ولكن مراقبين يرجحون أن يشهد هذا الاجتماع لقاءات ثنائية وثلاثية بين عدد من الوزراء تتناول البرنامجين النوويين لإيران وكوريا الجنوبية

ويختتم المنتدى أعماله اليوم الأربعاء بعقد اجتماع وزاري على مدار جلستين وإصدار بيان ختامي وبرنامج عمل. 
_____________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة