ماليزيا تقدم حوافز للصناديق الإسلامية   
السبت 1428/8/26 هـ - الموافق 8/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:28 (مكة المكرمة)، 23:28 (غرينتش)
عبد الله بدوي: سنعمل على تحسين قدرة الدولة على المنافسة (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الحكومة الماليزية ميزانيتها لعام 2008 التي ستشهد خفضا في ضرائب الشركات وزيادة في الحوافز المقدمة لشركات إدارة الصناديق الإسلامية.
 
وكشف رئيس الوزراء الماليزي عبد الله بدوي عن تقرير الميزانية الذي قال إنه سيركز على ثلاث إستراتيجيات هي تحسين قدرة الدولة على المنافسة، وتعزيز تطوير رأس المال البشري، وتوزيع الثروة بين المواطنين بشكل أكثر عدالة.
 
وقال عبد الله خلال الإعلان عن الميزانية إن هذه الخطوة سوف تحسن قدرة الدولة على المنافسة وتحفز نمو استثمارات القطاع الخاص.
 
ومن بين الأمور الهامة في الميزانية حدوث تقليص أكبر في ضريبة الشركات من نسبة 27% حاليا إلى 26% في عام 2008 على أن تصل في نهاية الأمر عام 2009 إلى 25%.
 
وبالنسبة للضريبة على الدخل الشخصي، فإنه سيتم تقديم إعفاء ضريبي قدره 300 رينغت (90 دولارا) بغرض شراء أجهزة رياضية.
 
وسوف تقدم الميزانية البالغة 176.9 مليار رينغت (50.54 مليار دولار) حوافز لشركات إدارة الصناديق الإسلامية وهو ما يتماشى مع سعي البلاد إلى أن تصبح مركزا ماليا إسلاميا.
 
ولن يكون في مقدور الأجانب أن يمتلكوا بشكل كامل شركات إدارة الصناديق الإسلامية التي ستحصل على إعفاء ضريبي وسيتم السماح لها باستثمار كل أصولها في الخارج.
 
 كما أظهرت الميزانية إلغاء كل الرسوم التي تفرضها المدارس الحكومية وتطبيق برامج للحصول على الكتب بشكل مجاني لكل الطلاب وكذلك زيادة المنح المقدمة لطلبة الجامعة التي ترعاها الحكومة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة