استقرار النفط وارتفاع الأسهم   
الثلاثاء 1430/8/5 هـ - الموافق 28/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)
البورصات الأوروبية على غرار بورصة فرانكفورت تشهد انتعاشا (رويترز-أرشيف)

حافظت أسعار النفط على استقرارها اليوم الثلاثاء، بينما ارتفعت أغلب مؤشرات الأسهم في أوروبا وآسيا. في حين واجه الدولار مزيدا من الصعوبات مسجلا أدنى مستوى أمام اليورو في شهرين.
 
وفي التعاملات الآسيوية ارتفع سعر عقود الخام الأميركي الخفيف لشهر سبتمبر/أيلول المقبل 39 سنتا إلى 68.77 دولارا.
 
واستمر النفط في الارتفاع وإن بنسق بطيء مدعوما بتفاؤل المستثمرين بتحسن الوضع الاقتصادي العالمي على ضوء البيانات الاقتصادية للربع الثاني من هذا العام وبارتفاع الأسهم وضعف الدولار.
 
وقد زاد سعر البرميل عشرة دولارات تقريبا عما كان عليه قبل أسبوعين. وتعزز التفاؤل بإعلان وزارة التجارة الأميركية الاثنين أن مبيعات المنازل الجديدة في الولايات المتحدة ارتفعت الشهر الماضي بنسبة 11%.
 
وقالت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إن سعر سلتها التي تضم 12 نوعا من الخامات قفز الاثنين إلى 69.01 دولارا للبرميل من 67.70 دولارا الجمعة الماضي.
 
وأظهرت نتائح مسح أجرته رويترز ونشرت اليوم الثلاثاء أن من المتوقع أن يبلغ متوسط سعر الخام الأميركي 73 دولارا للبرميل العام المقبل.
 
صعود مستمر
وعلى غرار النفط الذي يتسلق شيئا فشيئا عائدا إلى مستوى السبعين دولارا الذي تجاوزه قبل شهرين واصلت أسواق الأسهم تحقيق المكاسب التي تتجه إلى مستويات هي العليا في تسعة أشهر.
 
"
 البيانات المتفائلة بشأن الاقتصادات العالمية وفي مقدمتها الاقتصاد الأميركي تسهم في إنعاش أسواق الأسهم
"
ويدعم هذا الصعود بيانات اقتصادية تنبئ بأن أكبر الاقتصادات العالمية وفي مقدمتها الاقتصاد الأميركي ربما تجاوزت أسوأ مراحل الركود. وبدأت التعاملات في أسواق الأسهم الأوروبية اليوم الثلاثاء على ارتفاع مدعومة بأسهم شركات الأدوية.
 
وواصل مؤشر يوروفرست لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى صعوده بعدما كان قد سجل أمس الاثنين أعلى مستوى إقفال منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
وشمل الارتفاع أسواق الأسهم الرئيسة في أوروبا على غرار لندن وباريس وفرانكفورت.
 
وفي آسيا أغلقت الأسهم الصينية الثلاثاء مرتفعة لليوم الخامس على التوالي. وفي اليابان كان الأداء متباينا، فقد أغلق مؤشر نيكي القياسي على انخفاض طفيف جراء جني المستثمرين للأرباح بينما أغلق مؤشر توبكس الأوسع نطاقا مرتفعا.
 
وكان نيكي أنهى تعاملات الاثنين عند أعلى مستوى له منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بفضل النتائج الطيبة للشركات الأميركية.
 
وكانت مؤشرات الأسهم الأميركية قد أغلقت بدورها الاثنين على ارتفاع متأثرة بالبيانات الإيجابية بشأن مبيعات المنازل الجديدة، وهي واحدة من العلامات على التحسن الذي تقول إدارة الرئيس باراك أوباما إنه طرأ على اقتصاد البلاد.
 
دولار ضعيف
وفي ما يخص العملات سجل الدولار في تعاملات اليوم الثلاثاء أدنى مستوى له أمام سلة عملات رئيسة منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
 
كما أنه هوى إلى أدنى مستوى له في ثمانية أسابيع أمام اليورو مع استمرار ارتفاع أسعار الأسهم الأوروبية، ما يشير إلى تزايد الإقبال على المخاطر ويعزز الطلب على عملات يعتقد أنها تنطوي على مخاطر أكبر.
 
وبلغ سعر صرف اليورو اليوم 1.4303 دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة