مجموعة السبع الكبرى تتعهد بمواجهة الركود العالمي   
الأحد 1430/2/20 هـ - الموافق 15/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)

القمة أكدت على الحاجة إلى نظام اقتصادي عالمي جديد (الفرنسية)

دعت مجموعة السبع الصناعية الكبرى في العالم إلى إجراء إصلاحات مالية عالمية عاجلة لإنقاذ العالم مما وصفته الدمار الاقتصادي الذي يجذب العديد من الدول نحو الركود، كما تعهدت بألا تنعكس مواجهة الركود على حرية التجارة.

وقال بيان ختامي لاجتماعات وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية للمجموعة بالعاصمة الإيطالية روما إن الأزمة العالمية أظهرت ضعفا أساسيا في النظام المالي العالمي وأكدت الحاجة إلى إصلاحات عاجلة.

وشدد وزير المالية الإيطالي جوليو تريمونتي على أن هناك حاجة إلى نظام اقتصادي عالمي جديد، في حين أكد وزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر -في أول ظهور دولي له بعد توليه منصبه الجديد- أنه من الضروري الشروع في عملية شاملة لإصلاح النظام المالي الأميركي والعالمي معا.

وتعهدت المجموعة ببذل كل ما في وسعها لمواجهة الركود دون تشويه حرية التجارة، وذلك وسط مخاوف متزايدة من تنامي إجراءات للحماية التجارية على غرار ما حدث خلال أزمة الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي.

كما تبنى ممثلو مجموعة السبع لهجة أكثر تصالحا حيال الصين التي يرون أن لها دورا أساسيا في نجاح اجتماعات أخرى رفيعة المستوى تهدف إلى احتواء أسوأ تباطؤ اقتصادي في عقود.

غيثنر هدأ المخاوف بشأن سياسات واشنطن في مواجهة الأزمة المالية (الفرسية)
تهدئة المخاوف

وتراجع وزير الخزانة الأميركي عن تصريحات بأن بكين تتلاعب في سعر صرف عملتها وسعى إلى تهدئة المخاوف بشأن خطط واشنطن في مواجهة الأزمة.

وكان الكونغرس الأميركي أقر مساء الجمعة خطة إنقاذ اقتصادي قيمتها 787 مليار دولار تشمل عشرات المليارات لتمويل مشاريع بناء عامة بشروط تتضمن استخدام حديد وسلع أخرى مصنعة في الولايات المتحدة.

وسعى البيان المشترك للمجموعة إلى تبديد المخاوف من أن الحكومات قد تعمد في خضم مساعيها لحماية الوظائف والصناعات الوطنية إلى التخلي عن التزامات تجاه المنافسة العادلة عبر الحدود.

وقال إن استقرار الاقتصاد وأسواق المال له أهمية قصوى مما يستلزم ضم الجهود واستخدام كل خيارات السياسة المتاحة لتحقيق أكبر تأثير ممكن. وأضاف البيان "سنواصل العمل معا لتفادي تأثيرات جانبية وتشوهات غير مرغوبة".

شتاينبروك حذر من تكرار السياسات التي تسببت في ظهور الكساد الكبير (الفرنسية)
احترام الالتزامات

وفي بيان منفصل قال غيثنر إن العالم يواجه أسوأ أزمة اقتصادية ومالية في عقود، ودعا حكومات العالم للتحرك بحزم، لكن مع الالتزام بمبادئ حرية التجارة، وأشار –دونما خوض في التفاصيل- إلى أن الرئيس باراك أوباما عازم على تنفيذ حزمة التحفيز الجديدة بطريقة تحترم الالتزامات الدولية للولايات المتحدة.

وكانت ألمانيا وبريطانيا قالتا في مستهل اجتماعات المجموعة الجمعة إن على العالم تجنب تكرار دوامة الحماية التجارية المدمرة التي شهدها خلال أزمة الكساد العظيم، وأكد وزير المالية البريطاني أليستر دارلنغ أن العالم في أشد الحاجة إلى "محاربة الحماية التجارية".

أما وزير المالية الألماني بير شتاينبروك فأكد أنه "سيتعين أن نبذل كل ما بوسعنا لضمان ألا يكرر التاريخ نفسه".

يشار إلى أن اجتماع مجموعة السبع يشمل وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية للولايات المتحدة واليابان وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا، وهو اجتماع تمهيدي قبل قمة أبريل/نيسان المقبل لمجموعة الدول العشرين الأوسع نطاقا التي تضم أيضا كبرى اقتصادات الأسواق الصاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة