فولكس فاغن: إنذار نهائي لبورش   
السبت 5/7/1430 هـ - الموافق 27/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)
بورش ستواجه خطر الإفلاس إذا لم تقبل عرض فولكس فاغن (الفرنسية-أرشيف)

سلمت مجموعة فولكس فاغن كبرى شركات صناعة السيارات في أوروبا وحكومة ولاية سكسونيا السفلى إنذارا نهائيا إلى شركة بورش الألمانية للسيارات الرياضية بشأن قبول عرض فولكس فاغن الذي قدمته لإنقاذ بورش.
 
وأشار تقرير لمجلة دير شبيغل الألمانية إلى أن فولكس فاغن وحكومة سكسونيا ذكرتا في الإنذار أن عرض فولكس فاغن ساري المفعول حتى بعد غد الاثنين فقط وإذا لم تقبل بورش هذا العرض في المدة المحددة فإن عليها مواجهة خطر إشهار الإفلاس في أيلول/سبتمبر المقبل.
 
وحسب مقترح فولكس فاغن فإن نصيب بورش وبيتش من الشركة الجديدة سيكون بنسبة تزيد عن 40% ونصيب حكومة ولاية سكسونيا السفلى 20% ونصيب قطر نحو 15% في حين تخصص 5% من أسهم الشركة الجديدة لصندوق مالي تابع للدولة.

وذكرت  المجلة أن فولكس فاغن اقترحت على عائلة بورش وبيتش في عرضها أن تحصل على حصة في بورش بنسبة 49% مقابل مبلغ بين ثلاثة وأربعة مليارات يورو.
 
وفي الخطوة التالية تستحوذ هيئة الاستثمار القطرية على أسهم فولكس فاغن المملوكة لبورش تمهيدا للاندماج بين الشركتين.
 
الجدير بالذكر أن بورش تمتلك حصة تزيد عن 50% في فولكس فاغن وكانت تسعى للاستحواذ الكامل عليها الأمر الذي أدى إلى تحملها لمديونية تصل إلى نحو تسعة مليارات يورو (12.6 مليار دولار).

وفي ختام الإنذار أكدت فولكس فاغن أنه في حالة عدم رد المسؤولين في عائلة بورش على عرضها فإنها ستصر في سبتمبر/أيلول المقبل على استعادة قرض قدم لبورش بقيمة 700 مليون يورو (983 مليون دولار) وفي هذه الحالة سيتعذر على هيئة الاستثمار القطرية إنقاذ بورش.

وتحاول فولكس فاغن وولاية سكسونيا السفلى بهذا زيادة الضغوط على أصحاب شركة بورش لقبول عرض الاستحواذ عليها خاصة بعد فشلها في زيادة حصتها من فولكس فاغن بنسبة 24% إضافية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة