النعيمي: لا زيادة فوق سقف الإنتاج الرسمي لأوبك   
الأحد 1423/11/10 هـ - الموافق 12/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي النعيمي

قال وزير النفط السعودي علي النعيمي إنه لا يرى نقصا في إمدادات الخام بالسوق العالمية سوى ذلك الناجم عن تراجع إنتاج فنزويلا بسبب الإضراب فيها. وأضاف أن أي زيادة إنتاجية لن تخرق المستوى الرسمي لإنتاج أوبك البالغ 23 مليون برميل يوميا، وهذا يعني أن الزيادة المنتظر إقرارها في اجتماع أوبك اليوم بفيينا ستكون مؤقتة.

وأحجم النعيمي في حديثه للصحفيين قبيل الاجتماع عن التعليق عن الحجم الإضافي المرجح، لكن وزراء آخرين توقعوا نطاقا للزيادة بين مليون برميل و1.5 مليون برميل يوميا.

من جانب آخر نفى مسؤول خليجي رفيع أن تكون الهبة لزيادة الإنتاج ناجمة عن ضغوط سياسية أميركية على الرياض كما قالت تقارير، موضحا أن السعودية تنظر إلى هذا التوجه من منظور اقتصادي بحت.

طاقات فائضة
وقال النعيمي إن السعودية والجزائر والكويت ونيجيريا والإمارات هي الدول الأعضاء في أوبك التي لديها طاقة إنتاجية فائضة.
وقال ال
مسؤول الخليجي الرفيع إن الرياض قادرة على ضخ 9.5 ملايين برميل على الفور والوصول إلى عشرة ملايين برميل في أسبوعين.

وتحوز السعودية حصة الأسد من فائض الطاقة الإنتاجية ومن ثم فإنها ستمسك بمفتاح تحقيق أمن الطاقة العالمي إذا نشبت حرب في العراق ولم يكن قد انتهى الإضراب الذي يضر بصادرات النفط في فنزويلا.

وأضاف المسؤول أن بوسع المملكة الوصول إلى أقصى طاقتها الإنتاجية وهي 10.5 مليون برميل يوميا في 90 يوما. وتشير التقديرات إلى أن الإنتاج السعودي يزيد الآن عن ثمانية ملايين برميل يوميا.

وتعاني الأسواق حاليا من نقص بنحو 2.5 مليون برميل يوميا من جراء توقف صادرات فنزويلا، وقد تتسبب الحرب على العراق في فقدان مليوني برميل أخرى من الصادرات العراقية. ويعتقد أن الإمارات قادرة على ضخ نحو 400 ألف برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة