روسيا تواصل إمداد أوروبا بالنفط   
الثلاثاء 1431/1/13 هـ - الموافق 29/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:53 (مكة المكرمة)، 8:53 (غرينتش)

معظم إمدادات الطاقة الروسية إلى أوروبا تمر عبر الأراضي الأوكرانية (الفرنسية-أرشيف)

توصلت روسيا وأوكرانيا لاتفاق جديد يضمن استمرار تدفق النفط الروسي إلى أوروبا بعد ساعات من تحذير من احتمال قطع النفط بسبب خلاف بين موسكو وكييف.

يشار إلى أن معظم إمدادات الطاقة الروسية إلى أوروبا تمر عبر الأراضي الأوكرانية.

وأوضحت موسكو في بيان لها أنه سيتم خلال أيام توقيع الاتفاق النهائي الجديد بشكل رسمي, مستبعدة حدوث تعطل في الإمدادات النفطية الروسية إلى أوروبا.

وطالبت أوكرانيا مؤخرا إدخال تعديلات على العقد الحالي الذي ينظم بموجبه عبور شحنات النفط الروسي إلى الاتحاد الأوروبي والذي تم توقيعه سنة 2004.

يُذكر أن أوروبا تراقب عن كثب نزاعات روسيا مع جيرانها بعدما تسببت خلافات بين موسكو وكييف في قطع إمدادات الغاز للاتحاد الأوروبي في شتاء 2006 و2009.

جاء البيان الروسي بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء السلوفاكي روبرت فيكو أنه يرى خطرا متزايدا لوقف إمدادات النفط الروسية إلى هنغاريا وسلوفاكيا والتشيك عبر خط أنابيب دروزبا الذي يمر بأوكرانيا اعتبارا من أول يناير/كانون الثاني المقبل.

وأوضح رئيس شركة ترانسنفت الروسية التي تحتكر خطوط الأنابيب الروسية أن التوتر نشأ لأن الساسة في أوكرانيا وضعوا شروطا جديدة "غير مقبولة" لنقل النفط عبر ميناء يوجني على البحر الأسود.

من جانبها أكدت أوكرانيا أن لا تهديدات من إمدادات الطاقة الروسية إليها، مضيفة أن تحذير موسكو للاتحاد الأوروبي بشأن احتمال وقف إمدادات النفط استهدف تشويه سمعة كييف.

واستبعد أليكسي ميلر رئيس شركة غاز بروم -التي تحتكر تصدير الغاز الروسي- تكرار خلافات الغاز التي حدثت الشتاء السابق.

وتوقع أن تدفع أوكرانيا فواتير الغاز الخاصة بشهر ديسمبر/كانون الأول كاملة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة